مـنــــــتــــدى أتــــريــــب

مرحبا بالزائرين ,والعابرين ,والأصدقاء, والأعضاء , بالطيبين والطيبات.. وبكل من يثرى , أو تثرى المنتدى بالحوار ,والمناقشة, والمساهمات المفيدة .. فليس للبخلاء بالمعرفة مكان هنا ..ساهم / ساهمى بكلمة طيبة , أو مقال , أو لوحة , أو قصيدة , أو فكرة , أو رأى , أو خبرة تدفع حياتنا للأمام ...
الناس أهلك لاتخادع إخوة** واخدم تفز قد فاز كل خدومِ*.. حسين أحمد إسماعيل
مـنــــــتــــدى أتــــريــــب

مـنــتدى يسعـى لجـعـل التـعـليـم متـعة, ويـهتـم بالثـقـافة ,والفـن, والتـاريـخ ,والمـستقـبل بمـدرسة أنـس بـن مـالـك الإعـدادية بأتـريـب - إدارة بنـها التعـليـمـية - القـليـوبـية

الناس أهلك لاتخادع إخوة ** واخدم تفز قد فاز كل خدوم
لاتستهن برأيك , فالفكرة الصغيرة قد تكون مؤثرة جدا فى الواقع , والفكرة الطيبة مثل البذرة * الصالحة , تحمل بداخلها معجزة , وهى شجرة مثمرة مفيدة
شاركنا برأيك , وساعدنا لتطوير العملية التعليمية, فالتعليم هو المستقبل ,والمدرسة هى قلب وعقل وروح المجتمع *

    كان ذاهبا

    شاطر
    avatar
    hussein
    Admin

    عدد المساهمات : 462
    تاريخ التسجيل : 12/11/2010
    الموقع : منتدى أتريب

    كان ذاهبا

    مُساهمة من طرف hussein في الأحد فبراير 06, 2011 3:57 am


    كان ذاهباً
    القاص / سلامة زيادة
    كنت أحسبه مدقوقا فى الشارع كصارٍ انحنى حتى كادت رايته أن تلامس الأرض, وربما لو تركتُ العنان لجنونى لقست المسافة من بيته إلى بائع الجرائد المرابط على ناصية الشارع .. أفرد كفى واضع الشبر جوار الشبر الأخر .. أقيس فتصبح المسافة فى متناول عقلى . خمنت أنها مئة متر تقريبا , يمشيها يوميا حاملا حقيبة جلدية سوداء صغيرة معلقة بمعصم يده القابضة على عصا خشبية متآكلة من أسفلها .. لم أبال باصطدام عربتين , تسابق قائداهما على الفوز بمسافة بين العربات , أو باحتكاك أكتاف لبشر زائغى النظرات عن أهداف مستحيلة .


    بقيت واقفا مكانى على الرصيف , أنا الذى أراه يوميا فيمتلئ قلبى بالأسى.. حاولت مرة أن آخذ يده إلى مبتغاه , فأشاح بيه الخالية المرتعشة قائلا بصوت يشبه الحشرجات : كنت أسرع من " كارل لويس " وراح يهش صغارا يتحوطون حوله ويجعلونه ستارا لألاعيبهم الصغيرة .. لم يكن فى جيوبه شىء يعطيه لهم , وهو الذى اعتاد على ذلك كى يبعدهم عنه .. هذه المرة أخرج جيبى بنطاله , فبانت بطانتهما البيضاء .. كاد يقول : لم يعد معى شىء ,, لم يعد لى وقت .

    أسال نفسى بعد أن أشعل سيجارة , هاشا عن عقلى وساوس المآل : كم من الوقت ليقطع تلك المسافة يوميا ؟!!! بالكاد ينقل القدم جوار الأخرى .. يا إلهى ....... أراه لايسير , ربما قبل أن يصل , يكون بائع الجرائد قد فرغ .

    ضحكت عندما تخيلت أن بائع الجرائد سينتظره كل يوم , يضع فى يده الجريد , وعلى رأسه تاجا . كان الوقت من خلفه يدفعه , وكان " كارل لويس " بقامته المشدودة كفرع زان , وذراعيه اللتين تنتهيان بكفين يشبهان المخالب , يشد الوقت شدا , وهو يندفع كسهم , وإلى جواره خيول فك وثاقها , وتركت للريح ,, الوقت يفر كمطارد من ذئاب جائعة , وهى تسرع خلفه .

    عند النهاية , رفع " كارل لويس " يده مزهوا , ينتظر إكليل الغار . كان قد قبض على عشر ثوان .فى هذا اليوم قبض عبد الحميد الدكرورى على تسعين عاما . فى هذا اليوم لم يشتر الجريدة .

    · كارل لويس , أحد أبطال العالم فى الجرى , وهو أمريكى الجنسية

    · سلامة زيادة , قاص من بنها .. مواليد قرية بتمدة , وله مجموعتان قصصيتان : قراءة فى كتاب الجبر , وولد صغير يقف على المدار . وله روايتان تحت الطبع ..

    · الرسم للفنان جمال شاكر

    flower flower flower flower flower flower flower flower flower flower flower flower flower flower

    avatar
    hussein
    Admin

    عدد المساهمات : 462
    تاريخ التسجيل : 12/11/2010
    الموقع : منتدى أتريب

    رد: كان ذاهبا

    مُساهمة من طرف hussein في الجمعة يونيو 22, 2012 4:49 am

    قراءة فى كتاب الجبر
    مجموعة قصصية لسلامة زيادة
    **********************
    هذه دراسة كتبتها عن هذه المجموعة للصديق القاص سلامة زيادة
    ونشرتها فى مجلة : إشراقة , التى كانت تصدر عن نادى الأدب بقصر ثقافة بنها
    عام 1999 على ماأتذكر
    والمجموعة القصصية هى الأولى للقاص سلامة زيادة , وأصدر بعدها
    : ولد صغير يقف على المدار
    ******************************
    حسين أحمد إسماعيل







    flower
    :تصحيح
    يقول الشابى
    والوجود العظيم أقعد فى الماضى وماأنت ربه فتقيمه
    **********************

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين سبتمبر 24, 2018 3:29 am