مـنــــــتــــدى أتــــريــــب

مرحبا بالزائرين ,والعابرين ,والأصدقاء, والأعضاء , بالطيبين والطيبات.. وبكل من يثرى , أو تثرى المنتدى بالحوار ,والمناقشة, والمساهمات المفيدة .. فليس للبخلاء بالمعرفة مكان هنا ..ساهم / ساهمى بكلمة طيبة , أو مقال , أو لوحة , أو قصيدة , أو فكرة , أو رأى , أو خبرة تدفع حياتنا للأمام ...
الناس أهلك لاتخادع إخوة** واخدم تفز قد فاز كل خدومِ*.. حسين أحمد إسماعيل
مـنــــــتــــدى أتــــريــــب

مـنــتدى يسعـى لجـعـل التـعـليـم متـعة, ويـهتـم بالثـقـافة ,والفـن, والتـاريـخ ,والمـستقـبل بمـدرسة أنـس بـن مـالـك الإعـدادية بأتـريـب - إدارة بنـها التعـليـمـية - القـليـوبـية

الناس أهلك لاتخادع إخوة ** واخدم تفز قد فاز كل خدوم
لاتستهن برأيك , فالفكرة الصغيرة قد تكون مؤثرة جدا فى الواقع , والفكرة الطيبة مثل البذرة * الصالحة , تحمل بداخلها معجزة , وهى شجرة مثمرة مفيدة
شاركنا برأيك , وساعدنا لتطوير العملية التعليمية, فالتعليم هو المستقبل ,والمدرسة هى قلب وعقل وروح المجتمع *

    هزائم الثورة العظيمة

    شاطر
    avatar
    hussein
    Admin

    عدد المساهمات : 461
    تاريخ التسجيل : 12/11/2010
    الموقع : منتدى أتريب

    هزائم الثورة العظيمة

    مُساهمة من طرف hussein في الأربعاء مايو 13, 2015 8:37 am

      هزائم الثورة العظيمة 
    حسين أحمد إسماعيل
    flower flower flower flower


    كنت أنتظر الثورة العظيمة قبل أن تندلع فى ليل مصر الطويل , وقبل أن تشرق بفتنتها المطلقة على آفاقنا المدنسة بالخبث والوساخة وقلة الأدب ..
    من عام 2005 عام أبشع انتخابات فى تاريخ مصر , وربما فى تاريخ العالم كله , فقد كان الأوباش يضربون الناس حتى لا يدخلون لجان الانتخابات ,, كانت الثورة تتكون وتشتعل فى القلوب والأرواح والعقول , وكانت الاحتجاجات شبه يومية , وكان المظاليم ينامون بالأشهر فى شارع القصر العينى أمام مجلس الشعب , دون أن يهتم بهم أحد ,,,
    وحين اشتعلت ثورة تونس كانت ثورة مصر قد نضجت , وبعد أسابيع , انطلقت إحدى أعظم الثورات فى التاريخ , الثورة التى ترصد لها أوباش الفلول من اللحظة الأولى , ولكنهم بعد نجاح الثورة الوهمى , دخلوا الجحور مثل الفئران الملعونة , وأخذوا يخططون بملياراتهم لسحق الثورة ,,,,
    لقد نجحوا فى هزيمة الثورة , واستعادوا مكانتهم , واستعادوا متعتهم فى الظلم والفساد , ونهب مليارات الشعب الغلبان الذى وقف معهم , وباع شبابه الذى قدم دماءه هبة لمصر , هبة لهم ,
     
    وأنا هنا لا أؤرخ للثورة العظيمة , هبة الله إلى الشعب بيد شبابه , هبة الله التى لم يحفظها الشعب . ولكنى مشغول منذ بدأت انتكاسة الثورة الفاتنة , بهزائمها  الواضحة , والتى يستحيل إصلاحها بسهولة , خصوصا فى الفترة  التى رفضت فيها الشرطة العودة للعمل , وتركت مصر للبلطجية والسفاحين والقتلة والساديين , وللكائنات المعادية للمجتمع , وللدول الأخرى تلعب بمستقبل مصر , وتعقد اتفاقيات , وتساوم مصر , ولأثيوبيا تأمر وتنهى فينا وحتى الآن , لذلك سأحاول تعداد الهزائم , ليس شماتة والله , فلن أشمت فى أعمق مشاعرى وأجملها , ولكن لنلتفت إليها  , ولنعالج ما نستطيع , فحين يتم تحديد المشاكل نكون قد قطعنا شوطا للعلاج ( أمل زائف أتمسك به لأحيا )
    هزائم الثورة العظيمة   :
    -         ضياع دماء ألوف الشهداء والمصابين سدى ,,
    -         بناء سد النهضة  قوة واقتدارا , وضياع سيدنا النيل العظيم عليه الصلاة والسلام , ونحن نشجب وندين , وسوف يقتل بعضنا بعضا قريبا من أجل المياه الشحيحة الملوثة . لم تتعرض مصر لهذا منذ أن خلقها الله .
    -         ضياع أجود وأثمن الأراضى الزراعية نصف مليون فدان تقريبا , وما زالت تضييع يوميا ,ولا أحد يتحرك لينقذ الأمن الغذائى , ولا ينقذ مستقبل أطفالنا ,,,
    -         هتك كرامة الحرية فى السجون , وسجن شباب ورجال الثورة , أو مطاردتهم خارج مصر , وكتم أنفاس الحرية واغتصابها ,,,,
    -         عودة أوسخ نظام فى العالم إلى مواقعه , وملياراته , وتحكمه فى مصر , والانتقام من الثورة العظيمة ,  ,,,
    -         تحطيم قلوب الشباب بسبب تضييع ثورتهم عمدا ,,,,
    -         ظهور أدنأ كائنات فى تاريخ الجنس البشرى تنهق ضد الثورة العظيمة , وتكذب كذبا شنيعا لا يليق حتى بالخنازير ,,,,,
    -         عودة الخوف , والتعذيب , والقتل فى أقسام الشرطة ,,,,
    -         تضييع هبة الله العظيمة , لشعب مستعبد من ألوف السنين , هبة الثورة السماوية , ضيعها الشعب المغلوب على أمره , ونخبته التى ورثت أخلاق المماليك , ونخبته السياسية التى لم تتفق على رئيس مدنى , فحوصرنا بين شفيق ومرسى , وبدأ عصر الخراب العظيم ,,,,,,
    -         الكراهية الخطيرة التى أصبحت تأكل الصفات المصرية المتوازنة , والفخر بما لا فخر فيه , وعدم وضوح الرؤية , والعماء الروحى والعقلى , والميل مع الهوى بعيدا عن المنطق , والمتاجرة بالدين من الغالبية , والسطحية , والخبث , والتناقض الذى تسخر منه القرود , والاستهتار بالدماء , والتبريرات الحمقاء , والسلبيات التى انتشرت كالهواء الملوث , والإهمال الذى ضرب كل شىء , والنهيق بأننا فى الطريق الصحيح ,,,
    -         هزيمة أحلام الشباب , بناة المستقبل ,,
    -         عودة المجتمع للتحطيم الذاتى ,

    -         خيانة المثقفين , ولا يضيّع الشعوب أكثر من خيانة معظم مثقفيها الأوباش ,,,

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء يونيو 20, 2018 1:12 pm