مـنــــــتــــدى أتــــريــــب

مرحبا بالزائرين ,والعابرين ,والأصدقاء, والأعضاء , بالطيبين والطيبات.. وبكل من يثرى , أو تثرى المنتدى بالحوار ,والمناقشة, والمساهمات المفيدة .. فليس للبخلاء بالمعرفة مكان هنا ..ساهم / ساهمى بكلمة طيبة , أو مقال , أو لوحة , أو قصيدة , أو فكرة , أو رأى , أو خبرة تدفع حياتنا للأمام ...
الناس أهلك لاتخادع إخوة** واخدم تفز قد فاز كل خدومِ*.. حسين أحمد إسماعيل
مـنــــــتــــدى أتــــريــــب

مـنــتدى يسعـى لجـعـل التـعـليـم متـعة, ويـهتـم بالثـقـافة ,والفـن, والتـاريـخ ,والمـستقـبل بمـدرسة أنـس بـن مـالـك الإعـدادية بأتـريـب - إدارة بنـها التعـليـمـية - القـليـوبـية

الناس أهلك لاتخادع إخوة ** واخدم تفز قد فاز كل خدوم
لاتستهن برأيك , فالفكرة الصغيرة قد تكون مؤثرة جدا فى الواقع , والفكرة الطيبة مثل البذرة * الصالحة , تحمل بداخلها معجزة , وهى شجرة مثمرة مفيدة
شاركنا برأيك , وساعدنا لتطوير العملية التعليمية, فالتعليم هو المستقبل ,والمدرسة هى قلب وعقل وروح المجتمع *

    رسالة إلى طالبات الصف الثانى الإعدادى

    شاطر
    avatar
    hussein
    Admin

    عدد المساهمات : 462
    تاريخ التسجيل : 12/11/2010
    الموقع : منتدى أتريب

    رسالة إلى طالبات الصف الثانى الإعدادى

    مُساهمة من طرف hussein في الجمعة أبريل 18, 2014 9:19 am

    إدارة بنها التعليمية
    مدرسة أنس بن مالك ت . أ
    حلقة إعدادية ,مسائى
     
     
    وحدة التدريب والجودة  2013/2014
    [size=32]رسالة إلى طالبات [/size]
    [size=32]الصـف الثانى الإعدادى[/size]
     
    " /> 
    [size=30]رؤية المدرسة ورسالتها[/size]
    [size=30]الرؤية[/size]
    تخــريـج طالـبات متفوقـات عـلميّاً , وتنـمية سـلـوكيـاتـهن الإيجابـية فى ظـل تفـعـيل  المـشاركة المجتـمعـية 
    [size=30]رسالة المدرسة[/size]
     
    •    توفير مُناخ تربوىٍّ ملائم للعملية التعليمية .
    •    تفعـيل دور وحدة التدريب والجودة .
    •    تفعـيل اسـتراتيجـيات التدريس الحديثة .
    •   التواصل بـين المدرسة والأسرة .
    •    تحفـيز المواهب الإبداعية لدى المتعلمات .
    •   تعديل السلـوك السلبى , وبث القيم الإيجابية لدى الطالبات .
    • استخـدام التكـنولوجيا فى المواقـف التعـليمـية .
    " />
     
    بناتنا المحترمات طالبات الصف الثانى : السلام عليكم ..
    يؤسفنا أن تتغيب طالبات الصف الثالث عن المدرسة , مع أن المدرسة هى  أجمل الأماكن فى العالم بعد الأماكن المقدسة , فهى مكان صياغة العقول , وتهذيب الأرواح , وبناء الأجسام , والمدرسة مجتمع متكامل من العلوم المتنوعة , والأنشطة التربوية , وهذه الأنشطة قادرة على إشباع حاجات التلميذات وتطلعاتهن العقلية والروحية , وإطلاق طاقاتهن , ومواهبهن , وإبراز الجوانب الشخصية لديهن , كما تؤهلهن للعمل بروح الفريق , والعمل بروح الفريق هو الفضيلة الغائبة عنا , فمعظمنا لا يحسن غير العمل الفردى  , والغياب عن المدرسة يغرس فى البنات الفردية والأنانية , ويبعدهن عن العمل بروح الفريق ..
    والمدرسة هى المكان الوحيد فى العالم الذى يأمن فيه الآباء والأمهات على أولادهم فيه  , وفى مدرستنا نخبة من المعلمين والمعلمات على قدر المسئولية والأمانة , ونفاخر بهم  بين المدارس والمدرسة مهمتها خدمة المستقبل , وعملنا الذى نأخذ أجرنا عليه هو تربية وتعليم أولاد وبنات مصر , ولا نطلب من مقابل ذلك شيئا ولا حتى كلمة : شكرا , فعملنا أمانة ورسالة  لذلك  نأمل أن نهتم معا بتغيير المستقبل الذى يبدأ من الآن , وأن تعقدن العزم على الحضور اليومى للمدرسة فى العام الدراسى القادم إن شاء الله , لتقوم المدرسة  بدورها العظيم فى بناء الفتاة المصرية الجديدة , خصوصا ونحن نبدأ بناء مصر على جميع المستويات , ولا ينظر أحد إلى الواقع المرتبك حاليا , ولكن فلننظر جميعا إلى المستقبل الذى يبدأ من الآن , فإن أحسنا الغرس نعمنا بالحصاد الوفير ..
     
    إن أولياء الأمور يبذلون جهدا كبيرا فى توفير حياة مناسبة لكن , وعليكن أن تثبتن أنكن قادرات على رد الجميل للآباء والأمهات , وذلك بالحضور إلى المدرسة إن شاء الله فى الصف الثالث , وأن تمتنعن  عن الدروس الخصوصية إلا فى مادة واحدة أو أكثر عندما تشعر الفتاة أنها فعلا تحتاج درسا خاصا فيها , وترحمن آباءكن من إهدار الأموال على الدروس , وحين تنتظمن فى المدرسة إن شاء الله , ستجدن المكان المهيأ للتربية والتعليم , والحياة الاجتماعية الفعّالة بكل ما يملأ قلب وعقل وروح كل فتاة بحب العمل والتعليم والأنشطة والحياة , وما يفتح المستقبل أمامها ..
    والدور الأهم فى بناء مصر يبدأ من المدارس .. والمدرسة لا تفهم كيف تهملن الخدمة المجانية , وتذهبن إلى الدروس الخصوصية مدفوعة الأجر , نحن نريد أن نتغير للأفضل بعد ثورتين عظيمتين سالت فيهما دماء ألوف المصريين من أجل مصر المستقبل , فهل نظل نمارس الفشل القديم , أم نتغير معا , ونغير أنفسنا ؟ فالثورتان العظيمتان جهاد أصغر , وجهاد أنفسنا هو الجهاد الأكبر كما قال الرسول الكريم عند عودته من الغزو :" رجعنا من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر , فعلينا جميعا أن ننبه بعضنا البعض إلى ما يجب أن يكون , إلى الخير , والحق , والعدل , والأصول , والمساواة , والعمل , وحب المدرسة , وحب الله سبحانه ..
     
     
     
    وأحب أن ألفت نظر بناتنا العزيزات إلى أن أى فشل فى التعليم يرجع بالأساس إلى سلبية أولياء الأمور , وسلبية الطالبات وعدم إيمان الجميع بدور المدرسة , فقد ساعد الجميع  على بيع قضية التعليم - وهى قضية أمن قومى – لصالح الدروس الخصوصية ..  لقد استكان أولاد وبنات مصر على الكسل وإلى تضييع الوقت أمام الفيس بوك الذى نسيء استخدامه ونجعله سلاحا ضد أنفسنا ..
    عزيزاتى وبناتى الطالبات :  الكل يشكو من حال التعليم , ولا يتخذ أحد خطوة حقيقية لتعديل هذا النظام المقلوب , ونحن نبدأ هذه الخطوة بالدعوة لإعادة الطلاب إلى مدارسهم .. لقد تحطمت اليابان بعد الحرب العالمية الثانية وبعد ضربها لأول مرة بقنبلتين ذريتين , فبدأت اليابان نهضتها الحديثة من المدارس , ومن معامل المدارس ,,,
    إن  حال مدارسنا الآن لا يسعد إلا أعداء مصر , ونأمل أن تساعدوا أنفسكن وأهلكن , وتساعدونا على أن تقوم المدارس بدورها , لأن غيابكن  يساعد الدروس الخصوصية لكى تكون فى وقت العمل بالمدرسة , وفى هذا خطورة بالغة , لأن الدروس الخصوصية فى وقت العمل بالمدرسة جريمة تربوية ودينية فى حق المجتمع , وهى جريمة مخلة بالشرف الوظيفى أيضا , وأموال هذه الدروس التى تكون فى وقت المدرسة مسمومة وقاتلة لمن يعطى ولمن يأخذ , وهى جريمة فى حق كل من يصمت عليها , لأنها إفساد للمجتمع بأسره , ونشر للفساد فى أرض مصر ,
     
    فكيف نترك الحلال المتاح والمجانى إلى غيره ؟ والذى يظلم فقراء مصر ويجبرهم أيضا على عمل جمعيات شهرية أو الاستدانة من أجل دفع أموال الدروس التى أصبح كثير منها فى وقت المدرسة , ولا أجد شعبا يفسد مستقبله مثلنا ,
     
    أما الدروس الخصوصية التى تكون بعد وقت المدرسة أو قبله , فلا علاقة لنا بها , فمعظم المدرسين يتعاطونها مجبرين , وهذا موضوع يطول شرحه ,وخلاصة الأمر أنه لابد من مضاعفة مرتب المعلم والطبيب , وتجريم الدروس  الخصوصية , والعيادات الخاصة ليتفرغ الجميع للعمل فى المدارس والمستشفيات , لنبدأ عصرا نظيفا  من العمل والنهوض بمصر ..
    عزيزاتى الطالبات: إن البنت تخسر خسارة تربوية , وإنسانية  واجتماعية  خطيرة ,  ولا يمكن  تعويضها بالغياب عن مجتمع المدرسة الفعّال الذى تجد فيه الطالبة ما يبنى عقلها وشخصيتها , وإنسانيتها , ودينها , ويجعلها تندمج مع زميلاتها فى التعلم والأنشطة ..  كما أن الغياب يؤثر فى شخصية البنات تأثيرا سلبيا سيئا وخطيرا , فتكبر البنت , وهى لا تعرف معنى الالتزام بأمور الحياة والعمل والبيت , وتنكسر بداخلها مفاهيم الإيجابية  , والنشاط , وتتعود الكسل , وعدم تقدير الأمور, وإذا ظل الوضع كما هو عليه , فسوف نخسر المستقبل , الذى يضيع منا الآن بعدم الإقبال على المدارس , ولا أحد يريد ذلك ..
    نحن نذهب إلى العمل يوميا من أجل ممارسة دورنا العظيم , ولكن كيف نؤدى دورنا مع ذلك الغياب غير المبرر  ؟
     
    عزيزتى الطالبة :  المدرسة ليست كتابا فقط , إنها مجتمع, ونظام تم تصميمه لبناء الإنسان المصرى المعاصر , وما يتم من سنوات من غياب الصف الثالث الإعدادى  لا يرضى الله سبحانه وتعالى الذى أول تجليه على الرسول الكريم :" اقرأ " ولا يرضى الرسول الكريم الذى قال :" إنما بعثت معلما "  هل تعرفون يرضى من ؟ إنه يرضى نتنياهو , وكل أعداء مصر , لأن ضرب المجتمع يكون بضرب عقله , وإفساد مدارسه , وعدم الاهتمام بالتعليم , لذلك نأمل أن تقدرن أهمية الانتظام فى المدرسة هذا العام والعام القادم إن شاء الله , وحتى تتخرجن فتيات ناجحات ..
     " />
     
    روح الفريق والتعلم النشط فى معمل العلوم ..
     هل يوجد هذا  فى البيوت ؟  
    إنها المدرسة وهذا جزء من دورها
     
    عزيزاتى  وبناتى طالبات الصف الثانى :
    ليست العملية التعليمية حصة فقط , يشحن المعلم فيها عقول الطلاب والطالبات بالمعلومات .. إنها عملية متكاملة لبناء الأهداف الذهبية للتعليم : المعارف , والمهارات , والاتجاهات ( الميول ) . وإلى ماذا سيؤدى كل ذلك ؟ - سيؤدى إلى مجتمع صحى مبدع يأخذ مكانه تحت الشمس , وإلى نجاح بناتنا وتفوقهن , والنجاح أجمل جائزة في الحياة , والمدرسة هى طريق الأمل والنجاح لكن ولمصر كلها ..
    [size=48]المـدرســة[/size]
    هى أجمل مؤسسة فى العالم
    وأدومها أثرا , لأنها مكان صياغة العقول ,
    وتهذيب الأرواح , وبناء الأجسام
     

    " /> 
    تحت الشمس الساطعة , وفى نصف بناء , وأمام نصف سبورة
    يقف المعلم , ويجلس التلاميذ على الأرض من أجل المستقبل
    ما أجمل هؤلاء التلاميذ فى أفريقيا, إنهم مكافحون !!!
    فلماذا يحب أولادنا وبناتنا النوم عن الذهاب إلى المدرسة ؟  

    فلنتغير للأفضل معا

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 10, 2018 10:24 am