مـنــــــتــــدى أتــــريــــب

مرحبا بالزائرين ,والعابرين ,والأصدقاء, والأعضاء , بالطيبين والطيبات.. وبكل من يثرى , أو تثرى المنتدى بالحوار ,والمناقشة, والمساهمات المفيدة .. فليس للبخلاء بالمعرفة مكان هنا ..ساهم / ساهمى بكلمة طيبة , أو مقال , أو لوحة , أو قصيدة , أو فكرة , أو رأى , أو خبرة تدفع حياتنا للأمام ...
الناس أهلك لاتخادع إخوة** واخدم تفز قد فاز كل خدومِ*.. حسين أحمد إسماعيل
مـنــــــتــــدى أتــــريــــب

مـنــتدى يسعـى لجـعـل التـعـليـم متـعة, ويـهتـم بالثـقـافة ,والفـن, والتـاريـخ ,والمـستقـبل بمـدرسة أنـس بـن مـالـك الإعـدادية بأتـريـب - إدارة بنـها التعـليـمـية - القـليـوبـية

الناس أهلك لاتخادع إخوة ** واخدم تفز قد فاز كل خدوم
لاتستهن برأيك , فالفكرة الصغيرة قد تكون مؤثرة جدا فى الواقع , والفكرة الطيبة مثل البذرة * الصالحة , تحمل بداخلها معجزة , وهى شجرة مثمرة مفيدة
شاركنا برأيك , وساعدنا لتطوير العملية التعليمية, فالتعليم هو المستقبل ,والمدرسة هى قلب وعقل وروح المجتمع *

    كلما أطلقت قلبى عاد مكتوف اليدين

    شاطر
    avatar
    hussein
    Admin

    عدد المساهمات : 462
    تاريخ التسجيل : 12/11/2010
    الموقع : منتدى أتريب

    كلما أطلقت قلبى عاد مكتوف اليدين

    مُساهمة من طرف hussein في الجمعة يونيو 08, 2012 7:53 am

    كلما أطلقت قلبى
    عاد مكتوف اليدين
    farao farao farao farao farao
    حسين أحمد إسماعيل

    صورة الشاعر الراحل بريشة عبد الفتاح الأسود
    study study study study study study
    كلمة فى رثاء صديقى نادر المثال فى أخلاقه : الشاعر عبد الهادى سرحان ابن قرية مرصفا , تلك القرية العريقة والتى أنجبت الشيخ : حسين المرصفى . وقد توفى الصديق بعد معاناة لشهرين تقريبا من السرطان , فأخذنا على عاتقنا أن نصدر كتابا لتأبينه , الشاعر الكبير محمد الشرنوبى شاهين , والدكتور حسن عوض , وأنا .

    توفى الصديق المرحوم فى 23 إبريل عام 2002 , بعد أقل من عام على إصدار ديوانه الأول , توفى عن تسعة وأربعين عاما , وكم كانت لنا ذكريات أدبية !!! , وزيارات أخوية كثيرة , رحم الله صديقى الشاعر الإنسان , وأنا أتذكره الآن فيشرق بشعره الأبيض فى روحى , وطيبته غير المعهودة , ودقته فى عمله وإنسانيته , فقد كان يعمل موظفا مدنيا بالشرطة .. وهذه كلمتى عنه :


    أهدى هذه الوردة إلى روح صديقى الراحل
    study study study
    · تضيق الأرض لوفاة إنسان حقيقى , وتضيق السماء لوفاة شاعر حقيقى , كأن نجما انطفأ . إن وفاة الأصدقاء تغير معنى الحياة , تفك مشاعر , وتربط مشاعر وفى الحالين تعمق الألم .

    رغم أننى تابعت صدور الديوان الأول للغائب الحاضر عبد الهادى سرحان , تابعت صدوره خطوة خطوة , ولكنى تحيرت عندما لفت نظرى الشاعر الكبير : محمد الشرنوبى شاهين إلى عنوان الديوان , وكأننى أسمعه للمرة الأولى " ألملمنى لتسهل مواراتى " مامعنى ذلك .

    لقد التوى قلبى فى قبضة الألم , وتعمق معنى الديوان وفاض بالدلالة . وكأن شمس الموت أضاءت العنوان : ألملمنى لتسهل مواراتى ,

    يالهذه الرغبة فى الخروج من الحياة !!! هذه الرغبة التى تفيض بالإنسانية والمعرفة والبساطة .. الرغبة فى العبور السهل .

    · إن الرغبة فى التحرر والخروج نزعة أصيلة فى شعر عبد الهادى سرحان , والشعور بقرب النهاية طائر خرافى فى سماء الديوان , ونهر من الألم يصب من قلب الشاعر إلى أرض القصائد :


    يمامة فى الكون
    راحت تقتفى أثرى
    فمازل الوميض الأبيض اللاهى
    يغلغل سيفه المعوج فى رئتى
    أسهم أنت تقصدنى ؟
    إنه مرصود من سهم الموتع , إنه ابن موت

    يقرأ الفاتحة لنفسه , كأنما مات قبل أن يموت :


    كلما مررت بالقبور بقريتى
    قرأت الفاتحة للموتى
    فلماذا بعد أن قبرت أخى الأكبر فيها
    أقرأ الفاتحة لنفسى ؟
    المقطع السابق من قصيدة : زفرات ترفض مغادرتى, إنه مسكون بالموت متشبع به منذ وفاة أخيه , بل هو يطرق باب الموت باحثا عن الخلاص :

    يامن تفاجئك السهام فتنتشى بالحمرار
    الموت أوصد بابه ونوى النعاس
    ولن يجيب لهاث طرقك
    الشاعر ياهث وراء الموت فيقول :
    وأقتفى حشرى بقافلة الذهاب
    لماذا ؟ لأنه مهيأ للذهاب
    هيئت للبرق الحبيب يخشنى


    ويقول :


    كأننى عامود ضوء قد تفرد فى الهواء
    لملمت كل الخير فىّ ورحت أستجدى السماء
    تشدنى نحو الخلاص


    إنه يتوسل بكل ما فيه من خير , ويدعو السماء لترفعه , وتشده من واقعه , ويتابع :


    فكىّ عيونك وانظرى نحوى
    فشمسى قد توارت


    لماذا هذه الرغبة التى تصل إلى عشق الموت ؟ لأن كل السل ضاقت به فها هو يقول فى تعبير دال :


    كلما أطلقت قلبى
    عاد مكتوف اليدين


    إنه قعيد , الدروب مقفلة , كلما سلكت دربا سبقتنى إليه الجدران

    الجرح تيار يئن من التدفق
    إن الظلام يحيطه وضيق الحياة لذلك يلوذ بطفولته :


    فأشير للزمن الغابر
    أن يدنو ويزيح الحاضر
    يذبح هذا الحاضر فىّ
    لذلك عاش داخل نفسه :
    أتقوقع داخل حلمى
    أدخل بعضى فى بعضى
    أمضغ خوفى
    ويقول :


    سرت خفيفا أحنى رأسى
    حتى لا تفجؤنى الريح وتعصف بى
    وقصيدة " طقوس " فى ديوان الشاعر تحمل كثيرا من عالمه وأحزانه . إنه من المتعففين الذين تراهم أغنياء من التعفف .

    لقد اختار الرزق الحلال رغم وفرة الحرام من حوله ويهولته :

    يحمر وجهى حين يوقظنى الصغير
    مطالبا ثمن الركوب
    هل يوجد أشد من ذلك على الأب ؟ وفى لغة معبرة عن حياة الأسرة والبيت , وعن الأب خالى الوفاض :


    وأعود
    يحضننى الصغار
    يفتشون ويسألون عن المدينة
    كيف كان ضجيجها ؟
    والقبعات وبائعو والأزهار
    وزالشرفات والكورنيش
    وملابس الأطفال
    والتفاح كيف تركته
    والأحذية


    لذلك كان الشاعر يلجأ إلى الحب بمفهومه الشامل .. الحب ذلك الطفل الجميل الذى يرتقى بالشاعر من الواقع :


    أخبئ طفلى فى ظل قلبى
    أجمع كل قواى الضعيفة
    أعرج فوق سروج الخيول
    ***********
    رحم الله عبد الهادى سرحان , فقد عرفته إنسانا يفيض بالإنسانية ولايشغل نفسه بسخافات المتشاعرين وحروبهم الفجة وأحزابهم ومؤامراتهم ودسائسهم .. لماذا ؟ لأن طبيعته تختلف , ولأنه كان يعانى آلامه الخاصة والعامة , ويلملم نفسه ليرحل فى سهولة كما عاش سهلا على الجميع .




    study study study study study study study study
    study study study study study study
    study study study study
    study study
    study

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء نوفمبر 20, 2018 4:51 am