مـنــــــتــــدى أتــــريــــب

مرحبا بالزائرين ,والعابرين ,والأصدقاء, والأعضاء , بالطيبين والطيبات.. وبكل من يثرى , أو تثرى المنتدى بالحوار ,والمناقشة, والمساهمات المفيدة .. فليس للبخلاء بالمعرفة مكان هنا ..ساهم / ساهمى بكلمة طيبة , أو مقال , أو لوحة , أو قصيدة , أو فكرة , أو رأى , أو خبرة تدفع حياتنا للأمام ...
الناس أهلك لاتخادع إخوة** واخدم تفز قد فاز كل خدومِ*.. حسين أحمد إسماعيل
مـنــــــتــــدى أتــــريــــب

مـنــتدى يسعـى لجـعـل التـعـليـم متـعة, ويـهتـم بالثـقـافة ,والفـن, والتـاريـخ ,والمـستقـبل بمـدرسة أنـس بـن مـالـك الإعـدادية بأتـريـب - إدارة بنـها التعـليـمـية - القـليـوبـية

الناس أهلك لاتخادع إخوة ** واخدم تفز قد فاز كل خدوم
لاتستهن برأيك , فالفكرة الصغيرة قد تكون مؤثرة جدا فى الواقع , والفكرة الطيبة مثل البذرة * الصالحة , تحمل بداخلها معجزة , وهى شجرة مثمرة مفيدة
شاركنا برأيك , وساعدنا لتطوير العملية التعليمية, فالتعليم هو المستقبل ,والمدرسة هى قلب وعقل وروح المجتمع *

    قضايا ثورية .. اثنتا عشرة قضية ثورية تناقش مشاكل المجتمع المصرى والعربى بعد الثورة

    شاطر
    avatar
    hussein
    Admin

    عدد المساهمات : 462
    تاريخ التسجيل : 12/11/2010
    الموقع : منتدى أتريب

    قضايا ثورية .. اثنتا عشرة قضية ثورية تناقش مشاكل المجتمع المصرى والعربى بعد الثورة

    مُساهمة من طرف hussein في الأربعاء ديسمبر 14, 2011 4:18 am

    قضـــــــايــــا ثـــوريـة
    حسين أحمد إسماعيل
    study study study study study study study study

    لاتنسوا دماء الشهداء - عاش الميدان - الأوباش وصناعة الفساد - المعلم أولا - الشعب يريد إلغاء فيلم الجودة - لا لكل السلبيات فى المجتمع - الحروب العربية ضد التقدم - علم البشاعة فى الإعلام المغشوش - تشجع أيها الشعب البطل- الفترة العشوائية - الدين لله ومصر للجميع - أين حق الشهداء ؟

    انتخابات 2011
    لا تنسوا دماء الشهداء - وشاركوا فى بناء المستقبل

    ارفع راسك فوق انت مصرى
    فوتوشوب حسين الشاعر
    farao farao farao farao farao farao farao farao farao farao farao farao farao farao
    farao farao farao
    flower





    يتبجح الفلول بجرائمهم فى حق مصر , ولا يحترمون دماء الشهداء الطاهرة التى روت ميادين وشوارع مصر .. ومصر الجميلة مثل ملائكة السماء تستحق أن نقف صفا واحدا من أجل بناء المستقبل , واختيار أول مجلس شعب بعد الثورة يعبر عن طموحات الشعب فى حياة إنسانية نظيفة ومثمرة تليق بشعب عظيم بنى أعظم حضارات العالم , وقام بأعظم ثورة فى التاريخ , ولذلك أدعوكم لما يأتى :

    · لا تنتخبوا كل من يلوث الحوائط بإعلاناته الفاسدة.

    · لا تنتخبوا كل من كان فى الحزب الفاسد المنحل بحكم المحكمة .

    · لا تنتخبوا كل من لا يقدم برنامجا جيدا , ويناقش الشعب فيه .

    · لا تنتخبوا كل من كان تاريخه سيئا , وفتشوا فى تاريخ كل مرشح .

    · لا تنتخبوا كل من لا يقدم رؤية شاملة , ورسالة واضحة للمستقبل .

    · لا تنتخبوا كل من لا يسعى لرفع وعى الشعب بكشف الحقائق .

    · لا تنتخبوا كل عضو سابق نجح بالتزوير .* لا تنتخبوا كل من تخطى سن السبعين .

    · لا تنتخبوا كل من يقدم رشاوى وهدايا ووعودا عشوائية .

    · لا تنتخبوا كل من يتاجر بالدين ويوظف الدين لأغراضه السياسية .




    - عضو البرلمان رائد فى مجتمعه , والرائد لا يكذب أهله .

    - يُحكى أن الخليفة الخامس عمر بن عبد العزيز عيّن رجلا فى ولاية فقيل له : إنه كان يعمل مع الحجـّاج , فعزله . فقال له الرجل : إنى عملت له على شىء يسير . فقال له عمر : حسبك بصحبته يوما أو بعض يوم شؤماً وشراً .

    - ليس دور العضو أن يقدم خدمات صغيرة للناس , بل أن يشارك بفاعلية فى التشريع الذى يخدم الشعب كله , والرقابة على أداء الحكومة , وتقديم الخدمات دور مجالس المدن والمجالس القروية .


    flowerflowerflower

    انظر , واحتفل , وافرح بروعة الشعب المصرى وهو ينتظر ليدلى بصوته فى أول أيام الانتخابات تحت المطر , وتحت هذا الغطاء من البلاستيك , هذا منظر بمليون جنيه , وهو أجمل ما رأيت .. هل كنت تحلم بهذا المنظر الرائع , وفرحة الناس بالحرية وإصرارهم على أن تشرق الديمقراطية على مصر الصابرة التى عانت على مدار ألوف السنين ؟.. رغم كراهيتى العنيفة لمشاركة الفلول فى هذه الانتخابات , ولكن المراهنة على الوعى وعلى الضمير المصرى الذى نفض عنه الظلم فظهر معدنه الذهبى... انظر وقل للمخلوع : فلينتقم الله منك أيها المخلوع , يا من أفسدت علينا حياتنا , منعت عنا الديمقراطية والحرية , وسرقت أصواتنا , وغنيت وحدك بصوتك القبيح المنفر .. مصر تمر الآن بمخاض كبير وارتباك , ومظاهرات واعتصامات , وقتل بشع لم يتم محاسبة أحد حتى الآن على تلك الدماء الطاهرة , ولكن هذا هو ثمن الحرية والديمقراطية , والمستقبل أفضل برعاية الله وإرادة الشعب ...ظهر معدنه الذهبى .. انظر وقل للمخلوع , فلينتقم الله منك أيها المخلوع يامن أفسدت علينا حياتنا , وسرقت أصواتنا , وغنيت وحدك بصوتك القبيح المنفر . تمر مصر بمخاض عظيم وارتباك , ومضاهرات واعتصامات , وقتل بشع لم يتم محاسبة أحد على دماء الشهداء , ولكن هذا هو ثمن الديمقراطية والحرية , والمستقبل أفضل برعاية الله , وإرادة الشعب ....






    التحرير أجمل ميادين العالم

    عاش الميدان

    الشعب يعود إلى الميدان

    بعث الثورة 19/11/2011





    بحماقة بالغة , فضت الشرطة كعادتها بالقوة المفرطة اعتصاما صغيرا لمصابى وشهداء الثورة المجيدة ثانى يوم لجمعة المطلب الواحد بتاريخ 18 /11/2011 , وهو مطلب تسليم السلطة إلى لجنة مدنية .. بحماقة تربت عليها سحلت الشرطة المصابين وأهالى الشهداء الذين يطالبون بحقوقهم , فتعاطف الناس معهم , وتداعى الناس إلى الميدان , فلم يعد يطيق هذه التصرفات الرهيبة ضد الشعب , وخصوصا بعد حكم المحكمة الذى يسمح للفلول الذين خربوا مصر بالاشتراك فى انتخابات نوفمبر التى ستحدد مستقبل مصر . وسينتج عنها الدستور الجديد الذى سيضع مصر على طريق الدول المدنية الحديثة , والإخوان هم الذين جروا مصر إلى هذا الطريق الشائك المظلم , وهو طريق الانتخابات أولا , فقلنا ليكن حتى نخرج من صراع الانتخابات أولا أو الدستور أولا .

    شعر الثوار منذ أشهر طويلة أن الثورة تمت سرقتها , ولكن لأننا جميعا نحترم الجيش , ونقدر المجلس صبرنا , وصبرنا , ولكن كانت الأمور تتفاقم , والأحوال تسوء أكثر كل يوم , وأصبحت الاعتداءات دائمة , وقتل الشباب فى أقسام الشرطة عاد أسوأ مما سبق , وانفتح طريق الشهداء مرة أخرى وأسوأ من عهد المخلوع , لأن الثورة قامت لتقضى على الفساد , فزاد الفساد , ولم يعد المواطن آمنا , وأصبحت مصر ربيعا للبلطجية .

    ورفرف الشباب المصرى الثورى العاشق لمصر بعد أن أصابنا اليأس من سلبية الشباب , وإهدار طاقته سدى , رفرف الشباب من جديد فى طريق الشهداء مظلوما , يشكو إلى خالقه من قاتله المصرى مثله , وسالت الدماء لتغمر الميادين , وتلوثت سماء مصر بالدخان السام القاتل , فانبعثت الثورة مرة أخرى , واشتعل ميدان التحرير , ومعظم ميادين المحافظات دعما للثورة التى تواصل مسيرتها لتحقق أهدافها .

    أسفرت محاولات فض الاعتصام حتى كتابة هذه السطور عن حوالى أربعين شهيدا , وألوف الجرحى فى مشهد مؤلم ويكسر القلب أن تتم معاملة الشباب بهذه الطريقة البشعة وغير والآدمية , ما الفرق الآن بين هذا النظام غير الكفء والماحل سياسيا , ونظام المخلوع ؟ .. الجريمة الآن أكبر وأفظع .. فمتى يتم احترام إرادة الشعب , وبالأمس خطب المشير وأثناء الخطاب وبعدة لم يتورع الأمن طوال الليل عن إطلاق القنابل على المتظاهرين الذين شاهدوا الموت والدماء , وحملوا إخوانهم الشهداء ..

    مصر مرتبكة وقلقة ودامية منذ الثورة , وتضاءلت فرحتنا التى كانت باتساع السماء إلى مقدار فنجان من الأمل نتمسك به .. منذ أحداث مسرح البالون , وضرب أهالى الشهداء أمام محكمة المخلوع , وضربهم أمام ماسبيرو , وأحداث العباسية عندما تم إطلاق البلطجية عليهم , وأحداث الأقباط فى ماسبيرو استشهد فيها العشرات , وجرح المئات , وأخيرا مذبحة التحرير منذ السبت 19, وإلى الآن .. من يشعل مصر غير أتباع النخلوع الذينه يخافون على أنفسهم من المحاكمات , ومازال المخلوع وعصابته فى سجونهم المكيفة , بينما شباب الثورة يدافعون عن أنفسهم دائما فهم مدانون ومتهمون , ويتم التشنيع عليهم باتهامات باطلة , بينما المجرمون أمام محاكم مدنية ..

    تجاهد مصر الجميلة لتخرج من قرون مظلمة من الاستعباد استمر على شعبنا الصابر منذ ألوف السنين , وما يحدث الآن لا يعود إلى فساد الشرطة من عقود , بل هو ميراث طويل من الظلم المملوكى اللعين الذى استعبد الشعب بكل أساليب البطش , وهاهو الشعب المصرى وقد أفاق وأظهر معدنه الذهبى الفرعونى القبطى الإسلامى , وتحرر من وحش الخوف وتحلى بشجاعة نادرة , وفهم عميق وبديهى وتلقائى .. علينا أن نتمسك دائما بحق الشعب فى التعبير عن رأيه , وعلينا تقدير شجاعة الشعب الذى يولد من جديد شحت الشمس , وهاهى شمس مصر تشرق من جديد .

    الأوباش وصناعة الفساد


    الصورة للفنان التركى أورهان أرندلى

    "الأوباش " هم منافقو القذافى المسعور , والذين واصلوا نفخ جنونه , وساهموا فى صناعته , وثبتوا سفالته وحقارته بكتابات تستهدف دغدغة شخصيته غير السوية المصابة بالبارانويا وثلة أمراض لم تكتشف بعد , وكان مكانه الحقيقى أن يجرى وراء الماعز فى صحراء ليبيا .. إنه الحاكم الفسل الذى كان ينشر التخلف أينما ذهب , ويسير فى ليبيا كبركان فى حديقة .

    " الأوباش " نوع من البشر لهم شخصية أنثوية تستمتع بالتمرغ تحت قدمى الحاكم الفاسد صنيعة جنونه , ويصبح الحاكم فى هذه الحالة الشاذة هو الذكر الذى يعتلى تلك الشخصيات الدونية التى تمجد التفاهة والتخلف من أجل المال الملعون المسموم .

    وحين يفعل ذلك الناس العاديون فلهم عذرهم , أما الكارثة فهى كارثة الأدباء والمثقفين والشعراء المنتفعين , والصحفيين المداحين الطبالين .. لقد شاهدت أحدهم يكيل مديحا رخيصا من سنوات أمام القذافى المسعور فى الفيوم , ويخاطبه وكأنه جيفارا أو مانديلا , إنه صحفى عار على أرض مصر وشعبها .

    كل من وضع يده فى يد المسعور الملطخة بدماء شعبه , وكل من كتب حرفا واحدا يمدحه , أو حصل على أمواله بأى شكل من الأشكال هو من الأوباش , ودماء الشعب الليبى فى رقبته , وليتبوأ مقعده من العار , وكذلك كل من مدح المسعور السورى المكلف بذبح شعبه البطل , والمسعور اليمنى الأهبل , وكل الحكام المسعورين الذين تطوروا من ذرية تماسيح . كل من يمدح هؤلاء , أو يفتى بعدم الخروج عليهم هو من الأوباش لعاقى أحذية السلاطين , وأعداء البشرية , إنهم صناع الفساد , يرسخون لعبادة الفرد , ولا يوجد أسوأ من الفاسد غير مداحى الفاسدين , عبيد المال .







    يستحم بشار قاتل شعبه فى حمام من الدماء , هكذا رسمه الفنان كارلوس لطوف
    scratchscratchscratch



    ما أباس هؤلاء المثقفين .. إنهم ملطخون بالعار والشنار إلى يوم القيامة .

    من أربعة عشر قرنا رفض الشاعر عمر بن أبى ربيعة الشاعر الغزلى الرائع , رفض أن يمدح الحاكم وقال مقولته الخالدة : أنا لا أمدح إلا النساء , ورفض أن يجعل موهبته تحت حذاء السلطة . ولابد أن نقدر , وأن نعلى من قيمة ما فعله صنع إبراهيم الروائى الذى رفض جائزة من وزير ثقافة الفرعون المخلوع



    أحد إبداعات كارلوس لطوف ..

    هذه حقيقة ذلك المسعور الذى يذبح شعبه

    study study study study study study study study study study study study

    دور المثقف عموما والشاعر خصوصا .








    الشاعر معارض دائما , ويجب أن يكون كذلك , حتى لو لم يوجد ما يستحق المعارضة .. إنه يعارض من أجل المعارضة . نعم - أتقول لماذا , وترفع حاجبيك استنكارا ؟!! - سأقول لك السبب : - الشاعر الحقيقى يعارض من أجل ترسيخ مبدأ المعارضة الذى يحمى النظام من الفساد , ويشجع الآخرين على عدم الخوف من الظلم , ويحمى الشعوب من تأليه الحكام .


    الشاعر يعارض الواقع لأنه يسعى إلى الأفضل دائما وأبدا , حتى لو كان الواقع جميلا , فهو يسعى إلى واقع أجمل , ولو كان الواقع أجمل فهو يسعى إلى واقع أشد جمالا , وإذا كان الواقع كذلك - وهذا مستحيل - فهو يسعى إلى أن يأتى بالفردوس إلى الأرض . ولم لا ؟!!! فالشاعر فى نهم لا يرتوى إلى تحقيق المثال كاملا , ولا يرتضى بالأرباع والأنصاف .. لذلك فهو ممزق بين أحلامه وبين الواقع الذى فى الغالب لا يهتم بالشعر , والأحلام , ويغرق ذاته عامدا فى المادية , الواقع الذى يفخر بالإفراط فى المادية لا يأبه بأحلام الشعراء .. وهذا أحد أسباب غربة الشعراء .


    فلماذا يركع بعض المثقفين أمام التيوس إلا لأنهم لم يشاهدوا ربة الفن التى تهب الموهوبين قناعة هائلة برفض الفساد , وقوة على تحمل المواجهة , وأن يقولوا للغول أنت غول ؟ .. بأى حِبر من مستنقع النفاق مدح المداحون الحكام المسعورين . لقد فعلوا جريمتهم النكراء بعيون مفتوحة , وفاهمة , وواعية , وتحدق للأموال والمناصب , لذلك تبصق عليهم ربة الفن والحب والجمال , ونال أحدهم جائزة كبيرة أخيرا فى مصر , وهذا هو السبب الأساسى لكتابة هذا الموضوع ..


    المــــــــعــلـــــــم أولا

    أعتقد دائما أن وزارة التربية التعليم هى الوزارة المنتجة الأولى الأولى , وليست الثانية , ويصيبنى ألم حقيقى كلما سمعت تلك المقولة الغبية التى تقول بأن التربية والتعليم وزارة خدمية وغير منتجة .

    نحن المعلمين ننتج أفضل مافى مصر , ونرعى أفضل ماوهب الله لإنسان , نحن ننتج المستقبل , ننتج العقول , ونرعاها . هل إنتاج الثلاجات مثلا أفضل من إنتاج العقول .

    نحن أيها الزملاء فلاحو المستقبل , وصناع الحضارة , إن معظم الآباء يهتمون بالطعام والشراب والملبس , ونحن نهتم بالعقل , ونبنيه معلومة معلومة , وعاطفة عاطفة , ومهارة مهارة , ونقضى شبابنا , ونستهلك نور عيوننا فى تصحيح الكراسات والامتحانات , وفى رعاية كل نبتة عقلية تبزغ تحت الشمس . كما أننا نفهم أبناءنا وبناتنا أكثر من أهلهم , وهم يسألوننا أسئلة فى الدين والحياة والسلوك ستربك الآباء , ولن يستطيعوا الإجابة عنها , كما أننا نواجه فسادا وظلما لاحد له ولامبرر فى التنقلات العشوائية والمرتبات الهزيلة وعلينا تنفيذ قرارات سيئة لم يأخذ أحد رأينا فيها . وانا أتكلم هنا عن المعلمين ولااتكلم عن المدرسين , وهناك فارق هائل بين المعلم والمدرس , أظنكم تعرفونة , وهو الفارق بين المؤمن والمسلم .

    كان الأديب العالمى الروسى الكبير أنطون تشيكوف من أكثر الناس حبا للمعلم واهتماما به , وكانت تأتيه وفود المعلمين من أنحاء روسيا , ويضعون مشاكلهم بين يديه , وكان يناقشهم فيها ويحاول حلها عن طريق الكتابة والتنبيه إلى ضرورة تحسين حياتهم , وكان يصرخ فى كتاباته قائلا : " ياعالم اهتموا بالمعلمين , فهم الذين يعلمون الشعب , يعلمون الشعب "

    وأنا مقتنع بأن الحكومة الحالية – كما الحكومات السابقة – تهتم بالتعليم اهتماما شكليا : مؤتمرات ومؤتمرات , ولجان تنبثق عنها لجان , ويكفى أن الحكومة الحالية وغير الثورية قد خفضت ميزانية الوزارة حوالى ثلاثة مليارات . ولن يثنينى حبى لمهنة التعليم الشريفة عن نقد كل المدرسين المهملين ووحوش الدروس الخصوصية الذين لا هم لهم إلا إفساد الحياة المصرية , وتشويه صورة المعلم المهذب المحترم المكافح الغلبان الذى يعمل فى صمت , ويعيش فى قاع الحياة الاجتماعية بما لا يتناسب مع قيمته وأهميته فى الحياة بينما ينظر الناس إلى حيتان الدروس الخصوصة , ويعممون الحكم برفاهية المدرسين . كما أننى أنظر أيضا إلى كل الموظفين المصريين بالعين نفسها , العين المشاركة لهم فى الإحساس بصعوبة المعيشة , وغلاء الأسعار . . ولكن للحفاظ على قيمة المعلم أولوية قبل القاضى ووكيل النيابة , والشرطة , ونواب المجلس , بل ورئيس الجمهورية .

    المعلم أولا , والتعليم أولا إذا أردنا أن نمارس حياتنا الإنسانية , ونقف على أول طريق الحضارة , وأن نرد على صفاقة إسرائيل بما يجب , ولا نصمت على قتل أبنائنا على الحدود .

    التعليم قوة للمجتمع , وتغليب لنعمة العقل على نعمة العاطفة التى تتحول غالبا إلى نقمة , وتغليب لصحيح الدين على فساد بعض المنحرفين الذين يشوهون الدين بكل بشاعة , وتغليب للنور والحرية على الظلام وسجن الجهل ,

    التعليم الممتع المثمر هو أجمل هدية نقدمها لمصر الجميلة بعد الثورة , ولا نقبل بأقل من ذلك .

    أيها المعلمون افخروا بأنكم معلمون , فقد قال الرسول الكريم " إنما بعثت معلما "

    الشعب يريد إلغاء فيلم الجودة



    من الخطأ المهنى أن نرفض مفاهيم الجودة , وسوف يموت ويتخلف كل من لا يتطور , ويسعى ليكون فى الصفوف الأولى فى طريق الحياة , ونحن نؤمن مثل جميع المخلصين لبلادهم بأهمية التعليم , وبأنه أولوية , ولا نرضى أبدا عن الواقع التعليمى , لأننا نسعى للأفضل دائما , وحقل التعليم الآن ومنذ عقدين تقريبا مملوء بالحشائش الضارة , وتجوس فيه الأفاعى السامة , وتفسده الدروس الخصوصية التى توحشت تماما , وتوافق معها المجتمع مجبرا , وسيطرت على العملية التعليمية .. ويسير التعليم المصرى الآن تحت سماء الدروس الخصوصية , ولم يعد معظم الآباء يهتمون بدور المدرسة , وكذلك الطالب . والطالب معذور فلا يمكن أن يركز طوال اليوم فى المدرسة وفى الدروس الخصوصية .

    وفى وسط هذا الواقع تم اختراع مشروع الجودة وأقره السيد رئيس الوزراء الأسبق المسجون حاليا على ذمة قضايا رهيبة , وهبط علينا فيلم الجودة الساقط , وكان لابد أن نشاهده , ووجدناه فيلما بغيضا ثقيلا ,ولا يناسب الواقع المصرى على الإطلاق , ولا يناسب مدارسنا ذات الفصول التى لا تناسب أية عملية تربوية , زحام ومقاعد سيئة , حتى أن بعض المعلمين لا يجدون مكانا يجلسون فيه .

    وفيما يشبه القوانين التركية وضع المسئولون كتاب المعايير القومية , وهو كتاب لا يعرف مفهوم البساطة العميقة ,ولامفهوم الاختصار , وبعد سنوات تم تدريبنا على كتاب التقييم الذاتى , وهو تفصيل للمعايير مع التعديل ولا يعرف فضيلة الاختصار أيضا ,بل يمثل الحشو فى أسوأ أشكاله , ويغرق فى تفاصيل التفاصيل التى تغرق العملية التعليمية فيما يشبة الرمال التى أغرقتنا بسفاسف الأمور , وبدأنا عصرا من العمل الورقى المفرط فى ورقيته الذى امتص مجهودنا تقريبا عن العمل الواقعى .

    كان الكل يرفض هذا الهراء غير المقنع , فمشاكل التعليم بلا حل قريب , وتأتى الأوامر بلا مناقشة , لابد أن نعمل بالجودة , ولم أجد عملا نجبر أن نشارك فيه بدون أى نوع من الدافعية , وبدون اقتناع غير الجودة . هل يثمر أى عمل بدون دافعية ؟ وبدون ميزانية , ولكن المسئولون عنه يفرطون فى الأوامر والمطالب غير المنطقية ..

    وتم مخالفة معايير الجودة أصلا فى طريقة التطبيق , وتم تغيير عدد الممارسات عدة مرات , ودخلت مدارس مصر فى محرقة المجهود المهدر , وتم تلويث أسوار المدارس من الخارج بشعارات لا معنى لها يحفظها الخطاطون ويكتبونها من أنفسهم , وأصبح الأمر تجارة , على نفقة المعلمين . عملنا بلا كلل , وبلا بخل صرفنا , وبعد أن أنهينا الملفات وكنا مستعدين لتقديم ملف المدرسة , رفض المسئولون , لماذا ؟ لأن نتيجة المدرسة كانت دون المستوى فى السنوات الثلاث السابقة . لماذا لم يخبرنا أحد ؟ لو سألت هذا السؤال ألف مرة فلن يجيبك أحد إلا إجابات غير مقنعة , وهى إجابات يمكن تدريسها فى علم اللوع واللف والدوران وعدم الشفافية .. وكانت مدارس مصر كلها تقريبا تحت وطأة الغياب القسرى بسبب رعب أنفلونزا الطيور , وبعدها أنفلونزا الخنازير , كانت المدارس خاوية على عروشها كما يقال , فكيف دخلت المدارس اختبار الجودة ونجحت فى تلك الفترة ؟

    ولا أعرف كم الملايين التى أهدرتها مصر على أفشل مشروع فى تاريخ التعليم , وهو حكاية الجودة الورقية الفاسدة الباردة , تلك الحكاية الملفقة , والتى اكتويت منها مع بعض الزملاء لمدة عام ونصف , ذهب سدى , ذهب الوقت سدى , ذهبت النقود التى تبرعنا بها من جيوبنا الخاصة سدى , ونحن أحوج إليها , فلا ميزانية للجودة , فى الوقت الذى سمعنا فيه عن رصد خمسين ألف جنيه لتقييم كل مدرسة , وإن صح ذلك فيجب محاسبة كل من وافق على ذلك , ويجب أن يرد كل ناهب ما نهب .. لم أشاهد واحدا فقط يهتم بهذا الفشل المكثف غير الزملاء المسئولين عنها .. لذلك الشعب يريد إلغاء الجودة أو تعديلها .

    نحن فعلا نريد إلغاء نظام الجودة الحالى , ونطالب بتعديله , وتخفيض عدد الممارسات إلى أقل من مئة ممارسة مع تبسيط المطلوب , إن كنا صادقين , ولا نتعامى عن الواقع الذى تعيشه مدارس مصر , ويا حبذا أن يتم صرف ميزانية الجودة على المدارس نقدا مع بيان بطريقة صرفها , ويمكن إن كنا نحب مصر حقيقة لا كلاما - خصوصا بعد أعظم ثورة فى التاريخ - أن يتم توزيع فرق وحدة الجودة على المدارس , وليكن فى كل مدرسة اثنان من الزملاء المدربين ليقودوا العمل بأنفسهم , وهنا يكون العمل مجديا , ونكون قد خطونا الخطوات الأولى لتفعيل مفاهيم الجودة مع مراعاة حالة المدارس . فقد كرهت إعطاء الأوامر التى بارتفاع متر , ومطالبتنا بتنفيذها من جيوبنا , هذا ضد العقل والمنطق , ولن نفعل ذلك مرة أخرى . ومن يريد أن يشعر بالفجيعة فلينظر إلى الملفات التى أعددناها وكل ملف يزن عدة كيلوجرامات .




    نحن الشعب الورقى المفرط فى ورقيته





    study study study study study study study study study study study study study study study study study study study study


    لا لكل السلبيات فى المجتمع


    لا


    لا لكل السلبيات فى المجتمع , ونعم للإيجابية فى السلوك والتصرفات الحضارية , لا للدكتاتورية فى الرأى ونعم للاختلاف الذى يزيدنى معرفة . لا لمحاكمة المدنيين أمام المحاكمات العسكرية , لأنها ليست قاضيهم الطبيعى . لا لتصدير الغاز الى العدو الإسرائيلى , ولو بضعف الثمن , لا لحالة الانفلات الأمنى , وجرأة البلطجية على الناس , لا للدروس الخصوصية , ونعم لزيادة دخل المعلم . لا للمدرس , ونعم للمعلم . لا للدولة العسكرية , ونعم للدولة المدنية . لا لمشاركة كل أعضاء الحزب المنحل فى الحياة السياسية ,لا للغموض وعدم الشفافية والكذب لأنها أدوات النظام الفاسد السابق . لا للواسطة ة العسكرية , ونعم للدولة المدنية , مع احترامنا لدور العسكر فى حماية الحدود . لا لمشاركة كل أعضاء الحزب الوطنى فى الحياة السياسية . لا للغموض , وعدم الشفافية , والكذب , لأنها أدوات النظام الفاسد السابق . لا للواسطة والمحسوبية والرشوة , فكل تلك الجرائم لاتجوز بعد الثورة . نعم لتطهير كل المؤسسات , مؤسسة مؤسسة , وحجرة حجرة , ومكتبا مكتبا , ودرجا درجا , من كل قاذورات النظام الذى أتمنى أن أسميه بائدا , لأنه لم يبد بعد . نعم للطيبة والإنسانية , والسلوك المصرى المهذب من ألوف السنين , ولا للسلوك المملوكى الشركسى الألبانى التركى . نعم للحق والعدل والمساواة , ولا لكل جلفٍ مُعتدٍ عتلٍ زنيم . لا ثم لا ألف مرة ومليون مرة لكل مسئون يهين مصريا , فسوف يدفع الثمن مضاعفا .. لا لكل من يتهرب من عمله , ولا لكل من لايتفانى فى عمله , ولا لكل من لايحترم مواعيد عمله , لا لكل من يود السيطرة على عقول الآخرين بالإرهاب , فهو لن يموت مكانى , ولن يُحاسب مكانى ,, لا للأجور الفلكية , ونعم لوضع حد أعلى للأجور , فمن يحصل على مليون ونصف شهريا ليس عبقريا , وليس أفضل من طه حسين , والعقاد , ونجيب محفوظ ,وكل عباقرة مصر الذين عاشوا مستورين , فملايين الناس يعيشون حد الكفاف , ويموتون من الفقر . لا لاستغلال الدين سياسيا , والضغط على الناس دينيا كما حدث فى استفتاء 9 مارس . الحياة تسع الجميع , وتسمح بالاختلاف , فكن مثل الحياة , وكن كالشجرة تعمل فى صمت , وتهبنا الظل , والثمر , والخشب , والوقود . وفى النهاية سأقول لا مليون مرة لصواريخ رمضان التى تشبه القنابل , وتسبب إزعاجا هائلا كل دقيقة , وحتى الفجر , ولم أجد أحدا يهتم وينبه إلى إفسادها للحياة الروحية لشهر رمضان .. نعم لطرد السفير الإسرائيلى , وسحب السفير لمصرى ...والمحسوبية والرشوة , فكل تلك الجرائم لا تجوز بعد الثورةنعم لتطهير كل المؤسسات , مؤسسة مؤسسة , وحجرة , نعم لتطهير كل المؤسسات مؤسسة مؤسسة , وحجرة حجرة , ومكتبا مكتبا , ودرجا درجا من كل قاذورات النظام السابق الذى أتمنى أن أسميه بائدا لأنه لم يبد بعد .


    نعم للطيبة والإنسانية والسلوك المصرى المهذب من ألوف السنين , ولا للسلوك المملوكى التركى الشركسى اللبانى . نعم للحق والعدل والمساواة , ولا لكل جلف معتد عتل زنيم . لا وألف لا ومليون لا لكل مسئول يهين مصريا لأنه سيدفع الثمن مضاعفا . لا لكل من يتهرب من عمله , ولا لكل من لا يتفانى فى عمله, ولا لكل من لا يحترم المواعيد .


    لا لكل من يود أن يود السيطرة على العقول بالإرهاب , فهو لن يموت مكانى ولن يحاسب مكانى . لا للأجور الفلكية , ونعم لوضع حد أعلى للأجور , وحد أدنى , من أجل التكافل الاجتماعى , وكل من يستبيح مرتبا بالملايين , أو مئات الألوف هو لص , فمن يحصل على مليون ونصف شهريا ليس عبقريا , وليس أفضل من طه حسين والعقاد ونجيب محفوط , وتوفيق الحكيم , وكل عباقرة مصر الذين عاشوا مستورين , وملايين المصريين يعيشون على حد الكفاف , ويموتون من الفقر . لا لاستغلال الدين سياسيا , والضغط على الناس دينيا كما حدث فى استفتاء 9 مارس .. الحياة تسع الجميع , وتسمح بالاختلاف , فكن مثل الحياة , وكن كالشجرة تعمل فى صمت , وتهبنا الظل والثمر والخشب والوقود .


    الحروب العربية ضد التقدم


    انشغل العرب فى مسيرتهم بحروب فاضحة أبعدتهم عن المشاركة فى بناء الحضارة الحديثة , وكانت هذه الحروب عارا على العقل الذى يعد أعظم نعمة وهبها الله للإنسان , فظلوا يحاربون الأوهام والأشباح فى كهوف الظلام حتى أكلتهم غيلان التخلف والاستعمار , ولم يتعلموا وانشغلوا كعادتهم بالسفاسف والتفاهات مثل الأطفال , ومازالوا يخترعون التخلف اختراعا , ومن هذه الحروب التى أهلكت هذا الجنس العجيب بقيادة الشيوخ , والعلماء الفاسدين :


    - حرب هل القرآن الكريم مخلوق أم أزلى ؟ وتم تعذيب وإهانة وسجن عدد من العلماء الذين رفضوا مقولة أن القرآن مخلوق .


    - حرب تجريم الفوانيس التى تضىء الشوارع ليلا لأنها فى ظنهم تغير طبيعة الحياة التى خلقها الله سبحانه وتعالى .


    - حرب تحريم القهوة .


    - حرب العمامة والطربوش , والحرب بعد عقود ضد خلع الطربوش , وآخر محارب ضد خلع الطرابيش كان من سنوات قبل أن يتوفى هو أحمد الصباحى رئيس حزب الأمة , والذى رشح نفسه فى 2005 ضد الرئيس المخلوع , ولكنه قال : سأنتخب الرئيس مبارك .


    - حرب الآلة الكاتبة , فقد رفض رجال الدين كتابة القرآن الكريم عن طريق الآلة الكاتبة , أو طباعته فى المطابع التى اخترعها الكفار .


    - حرب تحريم قراءة القرآن الكريم فى الإذاعة .


    - حرب تحريم الدراجة الهوائية .


    - حرب تعليم المرأة التى قادها قاسم أمين .


    - حرب فتوى إرضاع الكبير .


    - الحرب حول فتوى طهارة بول النبى ( عليه الصلاة والسلام ) فقد ترك المفتى كل الجرائم والمظالم التى ترتكب يوميا فى مصر أمام عينيه من صعوبة الحصول على رغيف الخبز , وسرقة أموال مصر , وبطالة الشباب , وارتفاع الأسعار غير المبرر , وتزوير الانتخابات بلا خجل , ونهب المستقبل , وبيع مصر لإسرائيل ,,,,,,, وانشغل بتلك الفتوى العجيبة .


    - ومازلت مثل هذه الحروب مشتعلة مثل حرب قيادة المرأة للسيارة فى بعض البلاد العربية , بينما العالم يمتلك الفضاء , ويخترع كل ساعة ما يفيد , وما يسيطر به على أموالنا , ويفعل المعجزات , ونصر نحن على إنتاج الخيبة , والدخول بكل فخر وجهل إلى القرون الوسطى .


    علم البشاعة فى الإعلام المغشوش

    وصل الإعلام المصرى إلى درجة غير مسبوقة من الانحطاط , وانعدام المهنية , والمجاملات الرخيصة , وقلة الأدب فى عصر النظام الفاسد المخلوع المنقوع فى الفساد , والذى ستعانى منه مصر لسنوات طويلة قادمة , فقد ترك المخلوع مصر فى أسوأ حالاتها , وتجلى هذا الانحطاط فى الدعاية الفجة للتوريث , وتهيئة مصر لذلك الشر الخبيث , وكأن مصر مازالت فى القرن التاسع عشر , وكأننا مازلنا فى قبضة المماليك .

    كان الإعلاميون الفاسدون المستنقعيون يتكلمون وكأن الكلام يخرج من مؤخراتهم , وهم يمدحون , وينفخون شخصية المخلوع , وكذلك بعض الشيوخ المداحين المطاطين .. لقد أفرط الإعلام المصرى فى الهراء والجنون , وقلة العقل , وهو يلعق حذاء النظام الحقير الفاسد السفاح الدموى .

    وتجلى هذا الانحطاط فى أبشع صوره أيام الحرب الإعلامية المخترعة بين مصر والجزائر , فجند الإعلاميون أنفسهم للهجوم السافر على الجزائر حكومة وشعبا حتى أن علاء مبارك ابن الرئيس المخلوع شتم الجزائريين وأخذ يعايرهم بأنهم لا يستطيعون الكلام باللغة العربية , ولا نعرف ماذا فعل الذين يجيدون الكلام بالعربية كما يجيدون النصب والاحتيال إلا تخريب مصر العظيمة التى لا تستحق ذلك أبدا .

    ومثال الحضيض الإعلامى المغشوش عندما قال أحد المذيعين عن شهداء الجزائر (( بيقولوا بلد المليون شهيد دى بلد المليون لقيط )) ربما كانت تلك الجملة هى أبشع ما قيل فى تاريخ الإعلام .. وكلنا نعرف منزلة الشهيد فى الإسلام , ويا لها من منزلة سامية , ولكنه عند ذلك المذيع يساوى لقيطا لا أكثر . ولنقرأ رأيا مهما فى الإعلام المصرى :

    قال الأستاذ محمد شبل فى جريد القاهرة , وفى عدد 28 من يونيه ما يلى : " جهاز الإعلام الحكومى يلبس الباطل ثوب الحق ! أقسم أنه لو لم يتم فورا تحويل الصرح الإعلامى إلى المسار القومى حقا " هيئة الإذاعة البريطانية نموذجا " فسوف تنشق الأرض طال الزمن أو قصر عن مستبد جديد ".. انتهى كلام أ/ محمد شبل , ولاشك أن الإعلام يلعب دورا خطيرا ومشبوها فى العالم الثالث .. وقد سيطر هتلر على عقل الشعب الألمانى عن طريق وزير إعلامه جوبلز الذى قال مقولته الشهيرة : كلما سمعت كلمة ثقافة تحسست مسدسى .

    تشجع أيها الشعب البطل



    تشبه هذه الفترة من حياتنا سنوات التحرر من الاستعمار الأجنبى , مع الفارق لأن الاستعمار المحلى أشد خطرا وقذارة وعدوانا من الاحتلال الأجنبى , لأن الأجنبى عندما يظلمنى فهى أجنبى عنى , وليس أخى أو قريبى , أو ابن جلدتى , ومحاربته واجب وشرف وفرض عين واضحة لالبس فيها . أما الاحتلال المحلى فهو الأشد دهاء وخبثا , لأنه يستتر بحب الوطن , وبالدين وبالخوف على وحدة الأرض ,,,,, كما يستتر بنوع من البشر منحدر من سلالة الخونة ولعاقى أحذية السلاطين , وهم متوفرون دائما فى كل عصر , ويحتمى بترزية القوانين وانظر فى سوريا إلى المثقفين والممثلين والممثلات , لنعرف بمن يحتمى الفاشلون السفاحون ..

    وقديما قال الشاعر : وظلم ذوى القربى أشد مضاضة على النفس من وقع الحسام المهندِ .... وأنا أرى أن بشار هو الأشد كآبة فى التاريخ العربى الحديث , وأظن أنه ماسونى مكلف بذبح الشعب السورى , ولكن هؤلاء التافهين لا يتعلمون أبدا , ويظنون أنهم محصنون .. ولكنى أقول للشعب السورى البطل كما قال باولو كويلهو لنا أثناء ثورتنا المصرية المجيدة : تحملوا قليلا وعيشوا أبطالا .

    أيها الشعب السورى العظيم : الدماء غالية , وكل قطرة دم من شهيد أو جريح أغلى من كل الطغاة , ولكن تأكدوا أن الحرية أغلى , وتستحق الثمن المدفوع , وكلما كان الثمن كبيرا كان الحرص على نور الحرية عظيما .. هل هناك ضرورة لأن أقول : إن صور المذابح كسرت قلبى وخنقتنى , وكرهتنى مليون مرة فى الظلم , وفى أفعال الشياطين .. تشجعوا , فالقتلى شهداء , ويوم الحساب قادم , وسوف تبحثون عن بشار كما يبحث الليبيون فى الجحور عن القذافى الجرذ .. وكل عام وأنت منتصر أيها الشعب السورى البطل , وأيها الشعب اليمنى البطل وأيها الشعب الليبى البطل , وأيتها الأمة العربية التى تعذبت أكثر من جميع الأمم , وسرقت أكثر من جميع الأمم , لأن بعض رجال الدين المطاطين , لا يقولون كلمة الحق ضد السلاطين الجائرين , ..

    ***************************************

    لقد شاهدت الفيديو الذى يعذب فيه الشبيحة مواطنا سوريا قائلين له : قل لا إله إلا بشار , ولا إله إلا ماهر الأسد .. ولا يوجد كلام يقال بعد هذا .

    الفترة العشوائية

    تحولت الفترة الانتقالية إلى فترة عشوائية مغرقة فى التخبط والعشوائية , وذلك لغياب الرؤية والفوضى الأمنية غير المسبوقة , وتآمر الخارج متمثلا فى الأنظمة والممالك العربية الفاسدة التى ترتعب من ثورات الربيع العربى الذى تأخر كثيرا , ولكنه أتى أخيرا , والداخل متمثلا فى أركان النظام المخلوع .

    كان عدونا قبل الثورة معروفا وظاهرا , وأصبح الآن ظاهرا وخفيا ومراوغا , ويلبس الباطل بالحق , والحق بالباطل , ولبس الفلول أردية الثورة , وهاهم يتاجرون بها .

    الاعتصامات والمطالب الفئوية انفجرت فى وجه الثورة ولم تتحول إلى مطالب مصر كلها , وتشتت الاتحاد ,وتناثر المجهود , وهذا طبيعى ولكن الإفراط هو القاتل.

    لم يحسن السيد رئيس مجلس الوزراء فى كل أفعاله , وهو يعمل تقريبا بدون صلاحيات فإذا تظاهرت فئة ساوموها ثم رفعوا مرتبها , وبذلك فتحوا الطريق للفوضى الفئوية .

    لم تتحقق مطالب الثورة , فتوالت المليونيات أيام الجمع , ولم يتحقق بعد الثورة مطلب إلا بمليونية , ومازالت المطالب كما هو تقريبا .. تم تبريد الثورة , وهاهم يستعدون لوضعها فى الثلاجة القديمة للنظام السابق , ونحن نسعى الا يحدث ذلك , فالموت أهون .

    تآزر الفلول , وقويت شوكتهم وهاهم يكتسبون أرضا جديدة كل يوم , وأصبحت مصر مغنما للبلطجية , ونامت نواطير مصر عن ثعالبها كما قال المتنبى , وبدأت الآمال تخفت يوما بعد يوم وهاهم الفلول بكل بجاحة يتقدمون للانتخابات ويجلسون فى مناصبهم , ويهاجمون الثورة بكل الأساليب ويعملون بكل همة فى النفاق , وهاهو الإعلام مازال يمارس هوايته فى الفشل , وعدم المهنية , وها هى قناة الجزيرة مازالت تمارس هوايتها فى التفوق.. أين الثورة ؟

    لو مشينا برؤية واضحة , وخطوات مدروسة لكنا انتهينا الآن من وضع الدستور بمشروعية الثورة , ولكن التخبط استمر , ودخلنا فى العشوائية بمباركة الفلول واللصوص والبلطجية , ولا نعرف متى نخرج من تلك الخطوات المرتعشة العمياء إلى خطوات ثابتة , وطريق واضح ورؤية ثاقبة .

    study study study study study study study study study study study study study study study study study study study study study study

    الدين لله ومصر للجميع





    كاريكاتير للرسام البرازيلى اللبنانى الأصل يعبر عن الوحدة الوطنية المصرية , وفى الرسم علم مصر على شكل شيخ وقسيس يرفرفان به معا



    الدولة المدنية ليست ضد الدين أبدا , ولكنها ضد الدولة العسكرية البوليسية وهذا ما لا يريد أن يفهمه دعاة الفكر المتطرف الجاهل , وبذلك يجرون المجتمع إلى التطرف الدينى الذى يصل إلى حد الهوس , وفى هذا خطر عظيم على القيم الدينية وعلى المجتمع , وهم يشوهون الدين السمح الجميل , ويعودون بنا إلى قرون الرعب والتخلف , والمتطرفون من الجانبين مغالون وبلا عقل .

    ولا يعرف هؤلاء وهؤلاء أن الإسلام هو دين العقل وأن التفكير فريضة إسلامية , وهذا عنوان لأحد أهم كتب العقاد . الإسلام دين عقل ولا يعرف الغيبوبة العقلية التى يعرفها الدراويش .

    كل فترة يحتشد المجتمع من أجل مقاومة فتنة طائفية غبية , تشتعل من خلال الترصد وتصيد الأخطاء العادية أو صناعتها صناعة بسبب العقليات المشوهة , ويتم تكرار الكلام نفسه , ونعيد الحكايات نفسها التى تدل على الوحدة الوطنية , ثم يلتقط الإعلام بسذاجة حدثا لا معنى له , وينفخ فيه ليل نهار ليدلل على الوحدة , ولا يبحث أحد فى الجذور , ويكمن أحد الحلول المهمة للمشكلة فى التأكيد على الدولة المدنية , وفى تطبيق القوانين , وتغييرها إن كانت لا تحقق العدل , ويجب أن يسود مفهوم الكفاءة , لكى يتقدم المتميز الصفوف .

    تختلف مصر عن جميع بلدان العالم فهى كانت قلب وروح العالم القديم لألوف السنوات , وكانت مفتوحة للجميع , ومتسامحة فى الغالب , وكل الأحداث الطائفية وعلى رأسها جريمة أو مذبحة ماسبيرو خارجة عن الإطار العام للعلاقة بين المسلمين والمسيحيين , فهناك بعض العقول التى عشش فيها الظلام تحاول , وتدفع , وتؤز حالة التوافق والانسجام , وتقف الحكومات المتتابعة عاجزة وقليلة الحيلة , وأحداث ماسبيرو تحتاج وقفة جادة وعاقلة ونهائية تبعد العقول الفاسدة والفلول والمهووسين عن حياتنا , وتعطى للجميع حقهم فى العبادة , فالدين جماله فى الاختيار , وعلينا أن نفك تلك المشكلة إلى الأبد لكى نستطيع بناء مصر المدنية الحديثة التى تتسع للجميع , وتحمى الجميع , وتعطى الجميع حقوقهم , وقبل كل ذلك تحاسب المتسببين مهما كانوا وتضعهم مكبلين أمام العدالة .

    study study study study study study study study study study study study study study study study study study study study study study

    أين حق الشهداء ؟





    أين حق الشهداء ؟ هل تم إهدار حقهم بالمماطلة والتسويف وتزوير التقارير , والضغط على أهاليهم الفقراء منهم بمئات الألوف ؟ هل ضاعت دماء هؤلاء الشباب هدرا ؟ ودماؤهم فى رقبة من ؟ فى رقبة الحكومة غير الثورية حكومة الحزب الفاسد المنحل ؟ أم فى رقبة المجلس العسكرى , أم فى رقبة الشعب الذى يبحث عن استقرار وهمى ؟

    هؤلاء الشباب الرائعون هم أجمل ما فى مصر , فقد ضحوا من أجل حمايتها من السفاحين , والأوباش , ولصوص المال العام , ورعب التعذيب فى أقسام الشرطة , وسلخانات أمن الدولة , والاعتقالات بدون محاكمات .. ضحى الشهداء من أجل مستقبل لم تشرق شمسه كاملة بعد , فمازال الحزب الفاسد يلوث سماء مصر , ويحارب الشهداء بكل الطرق , ويشد الفساد وانعدام الضمير والخيانة شدا إلى قلب حياتنا من جديد , ومازال الوطنيون يصرخون كما كانوا قبل الثورة , لأن المطالب لم تتحقق , ومازال الغاز المصرى الثمين يضخ الحياة فى عروق الدولة الإسرائيلية الملعونة رغم حكم المحاكم المصرية بعدم شرعية تصدير الغاز إليها .

    أين حق الشهداء ؟ فقد ضحوا من أجل مصر , ومصر مازالت تتخبط فى العشوائية , يجرها الأوباش إلى الخلف , والفوضى تعيث فى الشارع المصرى , وتبجح السفاحين والقتلة بلا حد , هؤلاء الذين قتلوا ملايين المصرين على مدار عقود بالإفقار المتعمد , والأمراض , والمبيدات المسرطنة , وانعدام المهنية , وتسليم مصر الجميلة إلى إسرائيل الإرهابية , وبيعنا إلى الغرب , وإلى أمريكا , وفتح أسواقنا لكل نفايات العالم , وبيع مصر بشكل بشع فى جرائم الخصخصة .

    أين حق الشهداء ؟ هؤلاء الذين روت دماؤهم ميدان التحرير , وميادين مصر وشوارع مصر , مازال السفاحون يستمتعون بحياتهم بدون خوف من العقاب , ويقومون بحرب شرسة من أجل إفساد المحاكمات .. لقد رأينا أهالى الشهداء يتم ضربهم وسحلهم من البلطجية .. ما معنى الحياة بدون العدل ؟ , لماذا تستأسد الحكومة على الشعب , وتخنع أمام مقتل الجنود المصريين على الحدود ؟ لماذا يموت الشباب إلى الآن بيد الشرطة ؟ هل قامت ثورة عظيمة فى مصر ؟ هل قامت أعظم ثورة فى التاريخ فى مصر ؟

    عموما علينا أن نتمسك بثورتنا العظيمة كما نتمسك بنور عيوننا , فلا مفر أمامنا إلا النجاح رغم كل المعوقات , فالثورات الأسطورية لا تتكرر كثيرا , وعلى الفلول أن يدخلوا الجحور .



    farao farao farao farao farao farao farao farao flower farao farao farao farao farao farao farao farao
    farao farao farao farao farao farao flower farao farao :far
    avatar
    hussein
    Admin

    عدد المساهمات : 462
    تاريخ التسجيل : 12/11/2010
    الموقع : منتدى أتريب

    غلاف العدد الرابع من مجلة 25 يناير

    مُساهمة من طرف hussein في الأربعاء ديسمبر 14, 2011 6:48 am

    غلاف العدد الرابع من مجلة 25يناير وبناء الإنسان المصرى الجديد
    flower





    flower flower flower

    farao farao farao
    avatar
    محمد حبيب

    عدد المساهمات : 13
    تاريخ التسجيل : 17/09/2011

    رد: قضايا ثورية .. اثنتا عشرة قضية ثورية تناقش مشاكل المجتمع المصرى والعربى بعد الثورة

    مُساهمة من طرف محمد حبيب في الثلاثاء يناير 03, 2012 7:21 am

    نعم يااستاذ حسين
    قرأت هذا الموضوع جيدا واسعدنى جدا واريد ان اعرف اين تباع هذه المجلة
    واول مرة اجد مدرسة تطبع مجلة بهذا الشكل واتمنى ان اقراها
    ويجب ان نشد ازر الثورة لأن الله انقذ مصر بهذا الشباب الواعى
    ولكنى ارى أن الثورة تضيع الان
    وياريت كل المدارس تهتم بالثورة بهذه الطريقة
    وعلينا أن نعمل على نجاح الثورة
    وكل القضايا التى أثرتها هامة جدا
    وأنا سعيد بهذا المنتدى
    حضرتك جدا
    وكل من شارك فى هذا المنتدى التربوى
    وشكرا لكم ,
    avatar
    hussein
    Admin

    عدد المساهمات : 462
    تاريخ التسجيل : 12/11/2010
    الموقع : منتدى أتريب

    رد: قضايا ثورية .. اثنتا عشرة قضية ثورية تناقش مشاكل المجتمع المصرى والعربى بعد الثورة

    مُساهمة من طرف hussein في الأحد يناير 29, 2012 9:00 am

    flower
    أخى الأستاذ / محمد حبيب
    آسف ألف مرة للتأخير فى الرد على حضرتك
    وقد حدث هذا على سبيل السهو
    وأشكر حضرتك على المدح الذى لانستحقه
    وكل مافى الأمر أننا نجتهد
    والمجلة لاتباع فى السوق لأننا نطبع حوالى مئة نسخة فقط
    وأحيانا أقل , وأنا أطبع مجلة الثورة على نفقتى الخاصة
    ولاتظن أننى ثرى لأفعل ذلك
    ولكن عشقى للثورة يدفعنى لأن أبذل كل ماأستطيع لتنجح ثورتنا المجيدة
    وهذا العدد شارك فيه بعض الزملاء ماديا إيمانا بروح الثورة
    وأنا أوزع المجلة مجانا على الزملاء والأصدقاء والزوار للمدرسة
    ولكل مهتم بالثورة , وأضع الموضوعات فى هذا المنتدى
    ولو أرسلت لى عنوان حضرتك فسوف أرسل لك نسخة إن شاء الله
    فمن أجل هذا نطبع المجلة
    وإن كنت مهتما بالمشاركة معنا فسوف يسعدنا ذلك
    ونرجو أن ترسل لنا موضوعا عن الثورة من تأليفك
    فإن طبعنا العدد الخامس بإذن الله فسوف ننشره
    وإن لم نوفق فسوف ننشره فى المنتدى
    ومرحبا بكل الأصدقاء
    وأود أن نعمل معا بروح الثورة
    flower flower flower
    avatar
    محمد حبيب

    عدد المساهمات : 13
    تاريخ التسجيل : 17/09/2011

    رد: قضايا ثورية .. اثنتا عشرة قضية ثورية تناقش مشاكل المجتمع المصرى والعربى بعد الثورة

    مُساهمة من طرف محمد حبيب في الجمعة فبراير 17, 2012 6:29 am

    متى تكتمل الثورة يا صديقى
    ومتى يحصد الشباب الذى ضحى وعرض نفسه للموت نتائج ثورته
    اخى الاستاذ حسين الثورة تتراجع والشباب يموت ولا اعرف متى تحقق الثوره أهدافها ومازال الفلول فى اماكنهم ومثلا فى نقابة المعلمين لم يترك الفلول النقابةولم يمكنوا الفائزين من دخول النقابة .. ومازال الشباب يموت فى محمد محمود وفى والتحرير, أما مذبحة بور سعيد فلااعرف كيف اعبر عن المى مما حدث ... هل يموت الشباب لأنه يريد حياه طبيعيه مثل كل شباب الدول المتحضرة .. أنا اشعر بألم كبير جدا ولاأعرف ماشعور الأم التى استشهد ابنها لأنه ذهب يشاهد مباراة فى بور سعيد .. مصر تعبت كثيرا وعانت كثيرا والشعب مازال يعانى من نفس المعاناة التى كانت قبل الثورة .انا فى حالة يأس وألم مما حدث , . وشكرا لك ..
    avatar
    hussein
    Admin

    عدد المساهمات : 462
    تاريخ التسجيل : 12/11/2010
    الموقع : منتدى أتريب

    عيش حرية عدالة اجتماعية

    مُساهمة من طرف hussein في الأحد فبراير 19, 2012 11:32 am

    flower
    الأستاذ / محمد حبيب ..
    تحياتى لك وشكرا على اهتمامك ومتابعتك لموضوعات المنتدى
    وأنت من أكثر الأعضاء حرصا على المتابعة والتعليق برأيك المحترم
    كما أنك تتميز بعقل راحج جدا , ويعرف الصواب من الخطأ بسهولة
    وسؤالك عن موعد اكتمال الثورة... وأنت تسأل سؤال المتألم
    على الحال الذى وصلنا إليه من ضياع للثورة
    ومذابح للشباب الذى ضحى بدمائه من أجل المستقبل
    من أجلنا نحن , وحتى الأن يموت الشباب مجانا يا أخى بدون حساب
    وعندما نقف جميعا صفا واحدا أمام القانون
    ستكون الثورة قد حققت أهدافها
    وعندما يشعر أهل الشهداء بقليل من راحة البال
    حين يتم القصاص لأولادهم
    تكون الثورة قد حققت أهدافها
    وعندما نسترد الأموال المنهوبة بالمليارات ,
    تكون الثورة قد حققت أهدافها
    وحين يتم تطهير الداخلية من القتلة والسفاحين
    تكون الثورة قد حققت أهدافها
    وحين يأخذ الشباب فرصته تكون الثورة قد حققت أهدافها
    وحين يعرف رجال الدين واجبهم
    ويتحولون إلى علماء دين بلا كهنوت
    ويمتنعون عن زج الدين النظيف فى اللعبة الساسية القذرة
    تكون الثورة قد حققت أهدافعا
    وحين يبتعد الفلول عن سمائنا
    تكون الثورة قد حققت أهدافها
    وحين يأخذ كل مصرى حقه بسهولة بدون لف أو دوارن
    أو شغل لوع , ورشوة , ومحسوبية
    تكون الثورة قد حققت أهدافها
    وحين يتم الحساب الدقيق عن كل قطرة دم
    تكون الثورة قد حققت أهدافها
    وحين يتم حساب الذين سحلوا ست البنات
    وحين يكف الذين يساومون على دماء الشهداء
    وحين تتحق رؤية الثورة نكون قد نجحنا
    ورؤية الثورة هى :
    عيش حرية عدالة اجتماعية
    وحتى ذلك الحين فالثورة مستمرة
    ***************
    flower flower flower
    flower flower
    flower ,

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 10, 2018 11:06 am