مـنــــــتــــدى أتــــريــــب

مرحبا بالزائرين ,والعابرين ,والأصدقاء, والأعضاء , بالطيبين والطيبات.. وبكل من يثرى , أو تثرى المنتدى بالحوار ,والمناقشة, والمساهمات المفيدة .. فليس للبخلاء بالمعرفة مكان هنا ..ساهم / ساهمى بكلمة طيبة , أو مقال , أو لوحة , أو قصيدة , أو فكرة , أو رأى , أو خبرة تدفع حياتنا للأمام ...
الناس أهلك لاتخادع إخوة** واخدم تفز قد فاز كل خدومِ*.. حسين أحمد إسماعيل
مـنــــــتــــدى أتــــريــــب

مـنــتدى يسعـى لجـعـل التـعـليـم متـعة, ويـهتـم بالثـقـافة ,والفـن, والتـاريـخ ,والمـستقـبل بمـدرسة أنـس بـن مـالـك الإعـدادية بأتـريـب - إدارة بنـها التعـليـمـية - القـليـوبـية

الناس أهلك لاتخادع إخوة ** واخدم تفز قد فاز كل خدوم
لاتستهن برأيك , فالفكرة الصغيرة قد تكون مؤثرة جدا فى الواقع , والفكرة الطيبة مثل البذرة * الصالحة , تحمل بداخلها معجزة , وهى شجرة مثمرة مفيدة
شاركنا برأيك , وساعدنا لتطوير العملية التعليمية, فالتعليم هو المستقبل ,والمدرسة هى قلب وعقل وروح المجتمع *

    محاكمة الدروس الخصوصية

    شاطر
    avatar
    hussein
    Admin

    عدد المساهمات : 462
    تاريخ التسجيل : 12/11/2010
    الموقع : منتدى أتريب

    محاكمة الدروس الخصوصية

    مُساهمة من طرف hussein في الإثنين أبريل 25, 2011 4:52 am


    study study study study study study study study study study study study


    study study study study study study study study study study study

    study study study study study study study study study study study study

    تحقيقات أزهار انس


    محاكمة الدروس الخصوصية

    أجرى التحقيق الأستاذة / هوايدة فوزى

    أخصائية الصحافة بالمدرسة



    الأزهــر : الدروس حرام .

    أولياء الأمور : لا يوجد بديل , و أسعار الدروس والمذكرات نار .

    : الدروس مفيدة ولكن

    الطالبات : الدروس تضيع الوقت والمال , فلا نستطيع ممارسة الأنشطة .

    المعلمون : نحن لا نجبر أحدا , وظروف الحياة تجبرنا

    No No No No No No No No No No No No No No No No No No No No No No




    study study study study study study study study study study study

    study study study study study study


    study study study study study study study study study study study


    المجوعات المدرسية هدف من أهداف الوزارة , لأن الدروس الخصوصية تستنزف موارد الأسر المصرية , ولأن كثافة الفصول تصل فى بعض المدارس إلى خمسين وستين طالبا وأكثر أحيانا , مما يشكل عبئا على المعلمين والطلاب , ويعوق تحقيق أهداف التربية والتعليم , لكن الواضح أن المجموعات المدرسية فاشلة فى معظم مدارس مصر لأسباب عديدة , فترابط المصالح يحطم أى جهد , ولا يوجد من يتخذ خطوات جريئة لعلاج هذه المشكلة ( الكارثة ). التى تستهلك ما يقدره الخبراء من 10 – 15 مليار جنيه فى العام . وهى لا تقتصر على المدارس , بل امتد أثرها منذ سنوات إلى الجامعات , وموضوع الجامعات يحتاج تحقيقا خاصا .

    وقد فتحنا هذا الملف الشائك , وأجرت أسرة التحرير هذا التحقيق مع المعلمين والطالبات , وأولياء الأمور والمهتمين .

    وفى عام 99/ 2000 أجرينا التحقيق نفسه , وكانت الإجابات كما يلى : الدروس الخصوصية أصبحت فى دمنا .. المجموعات مواعيدها غير مناسبة ..

    والآن هل سنرى إجابات مختلفة ؟ مع ملاحظة عدم الاهتمام منذ سنوات بالمجموعات المدرسية من الجميع .. لماذا ؟ , وإلى التحقيق :

    * ما رأيك فى الدروس الخصوصية ؟ وهل تمثل مشكلة لك ؟

    وما أثرها فى الحياة المصرية ؟ ولماذا تأقلم المجتمع معها ؟



    قالت أ / منال الشحات , وأ/ عبير ماهر :



    - الدروس الخصوصية غير مجدية , فهى تهدر الكثير من وقت الطالب , وتعود الطالب على الحفظ , وليس على تنمية شخصيته , وحرية إبداء الرأى والنقاش , وأساليب التعلم النشط , وحصوله على المعلومات فى الدرس الخصوصى بسهولة ( فى كبسولات ) وبالتالى يسهل نسيانها .

    - وتمثل مشكلة كبيرة لى كمعلمة فى الفصل , فهى تجعل دور معلم الفصل هامشيا , ويؤدى ذلك إلى عدم الحرص على الإنصات والتفاعل , والإهمال فى عمل الواجبات المطلوبة , فالطالب والطالبة لا يشعران بالحاجة الماسة للمدرسة.

    - ولها آثار سلبية فهى تحول التعليم إلى تلقين وحفظ معلومات لاجتياز الامتحان فقط , فيخرج للمجتمع فارغ العقل , ولا يفيد المجتمع كما يجب .

    - ورغم أنها تمثل عبئا اقتصاديا كبيرا على أولياء الأمور ( خصوصا غير القادرين ) فقد أصبحت الدروس الخصوصية ظاهرة منتشرة , وكأنها من ضروريات التعليم .



    وقالت أ/ شادية إسماعيل وكيلة المدرسة :



    - نعم تمثل الدروس الخصوصية عبئا على كاهل أولياء الأمور , لكن بدونها لا تفوق ولا نجاح للأ سباب التالية من وجهة نظر ولى الأمر : - كثافة الفصول , وهذا عبء على الطالب والمعلم . – بعض المدرسين لايراعى عمله داخل الفصل . – يستعمل بعض المدرسين ملف الإنجاز ضد الطالب .

    - ومن وجهة نظر المعلم , هو يعطى نفسه أحقية الدروس لما يأتى : للظروف المادية التى يعيشها , فهو لايقل عن نجوم الكرة أو الفنانين , بل هو أحق أن يحترم , فلا يجوز أن يقف بين طلبته , وهم ينظرون إليه من كل جهة , لمظهره وأسلوبه وشخصيته , والطلبة الآن مرفهون فى كل شىء , ولابد للمعلم أن لا يكون أقل منهم من حيث المظهر العام حتى يُحترم , وكى يليق بتلك المكانة , ولأن شعبنا من أيام الفراعنة يهاب من المظاهر العامة , ويجعل لها اعتبارا .



    - ومن ناحية أخرى يجب أن يعيش عيشة كريمة تليق به كرجل يعلم الأجيال , وحتى يتفرغ ذهنه لعمله العظيم . نعم هنالك شعارات لابد للمعلم أن يلتفت إليها : التضحية والفداء , لأن عليه مسئولية , لابد

    - أن يقوم بها , ونتمنى من دولتنا أن تهتم بحقوق المعلم وترعاه , حتى تأخذ منه ما تتمناه .



    وأجاب الأستاذ / فتحى عبد المنعم , مدير عام بالتربية والتعليم , إجابات اختصر فيها حكمة وتجارب السنين , ووضع يده على موطن الداء , وشخص الخلل كما يلى : - الدروس الخصوصية ضرر لابد منه - وهى تمثل مشكلة لى , وللناس جميعا , وهى تؤثر سلبا فى كل أسرة , وقد تأقلم معها المجتمع لعدم وجود البديل .

    وقالت أ / منى على المعلمة الأولى للدراسات الاجتماعية :

    الدروس الخصوصية ضرورية فى المرحلة الثانوية لغياب دور المدرسة , ومع صعوبة المناهج , وطولها , وصعوبة الامتحانات .. ويقل دورها وأهميتها فى مرحلة التعليم الأساسى لوجود المدرسة والمعلم .
    ولكن فى السنوات الأخيرة زاد دور الدروس بسبب تكدس الفصول . وهى تمثل عبئا على الأسر المصرية مع ارتفاع أسعارها بشكل كبير وملفت للنظر.


    -ولحل هذه المشكلة لابد أن تعود المدارس إلى دورها القديم , شكلا ومحتوى , وأن ترجع للمعلم هيبته , ويرجع له احترامه القديم , وليس كما هو حادث الآن بتلك الصورة التى أدت إلى عدم السيطرة على سلوك الطلاب , مع أهمية أن يكون اليوم الدراسى أقصر .

    وقال الأستاذ / صلاح الدين عبد العليم , ولى أمر :

    -الدروس الخصوصية تمثل آفة فى المجتمع المصرى , وهى من أكبر المشكلات التى تعوق تقدم العملية التعليمية فى مصر .

    -وأثرها فى الحياة المصرية تدمير الأخلاق خاصة أن الوزارة هى التربية والتعليم , وقد أزالت الكثير من الفوارق بين الطالب والمعلم , وبالتالى حطمت القدوة الحسنة وأصول التربية .

    - وكذلك أثرت على الاقتصاد المصرى حيث أدى ضعف التعليم بالمدارس إلى الاتجاه إليها وتم تعديل اتجاه الاستثمار للأسرة فى الاحتياجات الأساسية , وانعكس ذلك على الصحة وأساسيات الحياة .

    -وقد تأقلم معها المجتمع مجبرا وليس بإرادته .!!!




    وقالت الطالبة / ياسمين طارق حامد , الصف الثانى :

    - رأيى أن الدروس الخصوصية تجعل الطالب متمكنا من حل الأسئلة , وتجعله يفكر كثيرا , ومدرس الدرس يقوم بشرح الدرس قبل مدرس المدرسة , ولذا يطلب منا تحضير الدرس , فنأخذ عنه فكرة قبل شرحه , ولذلك نأخذ درجات عالية .

    - وتمثل الدروس مشكلة لى فى الوقت , لأن اليوم يوجد به خمسة دروس , مما يتعب الطالب , ولا تجعله يذاكر إلا مرة واحدة , وأثرها فى حياتنا أنها تكسبنا معلومات كثيرة عن معلومات مدرس المدرسة , وتعطينا المعارف الكثيرة .

    -

    وقالت الطالبة / بسنت عونى , الصف الأول :

    -الدروس الخصوصية مفيدة جدا للطالب ولكنها مرهقة جدا لولى الأمر , وهى لا تسبب لى مشكلة و وأثرها فى الحياة المصرية أنها مرتبطة بالتعليم ارتباط كبير , وقد تأقلم المجتمع معها خوفا على مصلحة أبنائه , ورغبة فى تفوقهم .

    وقالت الطالبة / وفاء حامد إبراهيم , الصف الثانى :

    -الدروس الخصوصية هى سبب نجاح الطلاب المصريين , وبدونها لن ينجح أحد , وهذا عيب فى المدارس الحكومية – وتمثل الدروس مشكلة لى , من أجل مواعيد الدراسة العادية , والنوم الجيد , والمذاكرة - وهى تستنزف الأموال من الأسر المصرية البسيطة التى تريد نجاح الأبناء .

    وقالت الطالبة / دنيا السيد عبد الله :







    -الدروس الخصوصية تضيع الوقت والمال , ولكن بعض أولياء الأمور يفضلونها لأولادهم لأن المدارس عددها كبير , مما يؤدى إلى عدم الانتباه والتركيز , ولكن أنا تلميذة المدرسة أقول : إن أقامت المدرسة سأكون أول من يشترك بها , فهى لاتضيع الوقت , ولاتضيع المال . . أما الدروس الخصوصية فهى تمثل مشكلة لى لأنى أنشغل بها وبواجباتها أكثر من اللازم , ولا أهتم بالأنشطة المدرسية



    - ومن المهم أن يأخذ الطالب دروسا فى المواد التى يحتاج فيها دروسا فقط , وليس فى جميع المواد , حتى لا يضيع وقته ولا ماله .

    - وقال الأستاذ / محمود أحمد على , ولى امر:

    - الدروس الخصوصية جيدة, وهى تفيد الطالب , بسبب إهمال بعض المدرسين , وكثرة عدد الطلاب , ولأن بعض المدرسين لا يؤدون عملهم على أكمل وجه بسبب اعتمادهم على الدروس , وتعود الطالب على عدم التركيز فى المدرسة لأنه لا يفهم منها كثيرا , بسبب عدم الشرح بالتفصيل , فبعض المدرسين يركزون فى الدروس الخصوصية لأنهم يستفيدون منها ماديا, وهذا ضار جدا بأولياء الأمور بسبب التكلفة الباهظة جدا , والمذكرات الكثيرة العالية السعر .

    - وتأقلم المجتمع معها لأنه لا يوجد بديل آخر من أجل النجاح والفهم الصحيح الذى يوصل الطالب لمستقبل مشرف .



    ومن القدس العربى 17/ 4/ 2010 , ننقل هذه الآراء لأنها مناسبة تماما لتحقيقنا :

    - (( يقول محمد رمضان - مدرس بالمرحلة الإعدادية :

    إن الرواتب لا تكفي ولا تفي بمتطلباتنا الأسرية ؛ فأنا أب وأبنائي في مراحل التعليم المختلفة ، ناهيك عن نفقات المأكل والمشرب ورسوم المدارس وغيرها ، وهو أمر لا يقدر عليه أي مدرس إلا إذا اضطر إلى الدرس الخصوصي، ومهما تكن مكافأة الامتحانات فلن تكون الأوضاع المادية للمدرس قادرة على مواجهة متطلبات المعيشة.



    أما مصطفى سعد يقول: أنا عمري ما أجبرت تلميذ للدخول عندي في درس فأنا أسعى لكسب عيشي و حالي حال معظم المصريين في كل المجالات وكل على طريقته فعلى الأقل ما أفعله شيء مشروع أو بمعنى أوضح أنا أقدم جهدا مقابل ما أحصل عليه من المال.
    فأنا لم ألجأ إلى الرشوة أو الفساد وأكاد أجزم أن المدرس إذا تقاضي الأجر الكافي فقط للعيش لن يهين نفسه لمثل هذه الأمور ))


    flower flower flower flower sunny sunny sunny sunny flower flower flower flower
    flower flower flower sunny sunny sunny flower flower flower
    flower flower sunny sunny flower flower
    flower sunny flower
    sunny













      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين ديسمبر 10, 2018 10:02 am